الأخبار

تكثيف الهجمات بطائرات مسيرة وصواريخ على القواعد الامريكية في كل من العراق وسوريا

أعلنت قوات سوريا الديموقراطية الأربعاء أنها تصدّت لهجمات بطائرات مسيّرة في منطقة حقل العمر الذي يشكل أكبر قاعدة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن في سوريا، في هجوم هو الثاني من نوعه خلال أيام.
وقال مدير المركز الاعلامي فرهاد شامي “تعاملت قواتنا المتقدمة لمحاربة داعش وقوات التحالف الدولي في منطقة حقل العمر في دير الزور مع هجمات معادية بواسطة الطائرات المسيّرة”، موضحاً أن “التقارير الأولية تؤكد إفشال الهجمات وعدم وجود أضرار”.
ولم يحدّد المتحدّث هويّة الطائرات المسيّرة، إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان رجّح أن تكون “تابعة للميليشيات الإيرانية وانطلقت من مناطق نفوذها في ريف مدينة الميادين” الواقعة شرق مدينة دير الزور.
وتخضع المنطقة الممتدة بين مدينتي البوكمال الحدودية والميادين لنفوذ إيراني، عبر مجموعات موالية لها تقاتل الى جانب قوات النظام السوري.
وتزامن إعلان الأكراد عن الهجمات مع تأكيد المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل واين ماروتو على تويتر إن “قاعدة عين الأسد تعرضت لهجوم بـ14 صاروخاً أدت إلى وقوع ثلاث إصابات طفيفة، فيما يتم تقييم الأضرار”.
ويعدّ الهجوم على حقل العمر الثاني منذ الأحد، إذ أفاد المرصد عن انفجارات نجمت عن سقوط صواريخ مصدرها مجموعات موالية لإيران.
وفي 28 حزيران/يونيو، أفاد المرصد عن إطلاق المجموعات ذاتها قذائف مدفعية عدة على حقل العمر، من دون وقوع خسائر بشرية، رداً على غارات جوية شنتها الولايات المتحدة واستهدفت وفق البنتاغون “منشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران في منطقة الحدود العراقية السورية”.
ويُشكل استخدام طائرات بلا طيار خلال الآونة الاخيرة مصدر قلق للتحالف لأن هذه الأجهزة الطائرة يمكنها الإفلات من الدفاعات التي عمد الجيش الأميركي الى تركيبها للدفاع عن قواته ضد الهجمات الصاروخية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى