مقالات

تفاقم الصراع في حزب الخضر وزيادة هائلة في المصاريف

د. نزيه خطاطبه

تعمق الخلاف بين جناح الاكثرية المؤيد للفلسطينيين وبين جناح رئيسة الحزب المؤيد للصهيونية والاحتلال الاسرائيلي

في اجتماع للمجلس الفيدرالي للخضر عقد مؤخرا ، قال مسؤولون تنفيذيون ان الحزب أنفق حوالي مئة الف دولار على الرسوم القانونية في يوليو ،و تخصيص مبلغ مماثل للنفقات القانونية في أغسطس على معارك قانونية مع الزعيمة أنامي بول ، مما يفاقم الوضع المالي الصعب بالفعل مع اقتراب الانتخابات الفيدرالية وندرة الاموال المخصصة لذلك والتي لا تتجاوز حاليا حوالي ثلاثة مائة الف دولار في حساب الحزب في البنك .

وكان حزب الخضر والصندوق المرتبط به قد نقلا معركتهما مع زعيمة الحزب آنامي بول إلى المحكمة – لإنهاء هدنة مؤقتة بين بول والمديرين التنفيذيين للحزب فيما يُتوقع إجراء انتخابات فيدرالية في غضون أسابيع.
وتظهر وثائق المحكمة أن بول اتخذت إجراءات لمنع الحزب من إجراء تصويت على الثقة بقيادتها ومراجعة عضويتها في الحزب.
وتقول وثائق المحكمة إن النزاع انتهى بين يدي محكم قرر إلغاء تصويت عدم الثقة المقرر إجراؤه في 20 يوليو وإلغاء مراجعة العضوية.

في ملف المحكمة ، يطلب كل من حزب الخضر والصندوق المرتبط به من محكمة أونتاريو العليا إلغاء نتائج التحكيم التي ألغت كلاً من تصويت عدم الثقة ومراجعة عضويتها إلى أن ينتخب الحزب مجلسًا فيدراليًا جديدًا في 19 أغسطس, والمطالبة أيضًا بدفع التكاليف.
يرى الحزب والصندوق بأن المحكم تجاوز سلطته في إلغاء تصويت الثقة ومراجعة العضوية لأن عقد بول كان مع الصندوق ، وليس مع المجلس الفيدرالي للحزب. كما يجادلون بأن عملية التحكيم حدت من «أنشطة وقرارات واتصالات الأعضاء» فيما يتعلق بالنزاع.
يقول المسؤولون التنفيذيون في حزب الخضر إن الوضع المالي السيئ للحزب يعني أنه قد لا يكون قادرة على التمويل والدعم بشكل كامل لكل من حملة السباق بين الرئيس الحالي آنامي بول وبين المرشحين الآخرين في الانتخابات المتوقعة في وقت لاحق من هذا العام.
تم تقديم اقتراح في اجتماع المجلس الفيدرالي في 29 يونيو لتجميد تحويل 250 ألف دولار كانت مخصصة مسبقًا لحملة بول في مركز تورنتو. يجب إلغاء التحويل المخطط للأموال «حتى يتم إخطار المجلس الفيدرالي بحزب الخضر للوضع المالي « ، كما جاء في نص الاقتراح ، وفقًا لما أوردته The Canadian Press. ومن المقرر أن يتم التصويت عليها في اجتماع للمجلس الفيدرالي في 27 يوليو.
يمثل اقتراح الاحتفاظ بتمويل حملة بول الانتخابية ضربة أخرى لمكانة بول كزعيم للحزب.
كما قام المدراء التنفيذيون في الحزب بتسريح موظفي مكتب Paul بالكامل. كما أنها تواجه تصويتًا محتملًا لسحب الثقة في وقت لاحق من هذا الشهر.

وصل الصراع بين بول وحزبها إلى نقطة ألازمة في مايو عندما أصدرت بول بيانًا دعت فيه إلى وقف التصعيد والعودة إلى الحوار ،على خلفية التباين الكبير في الاراء من الصراع الفلسطيني الاسرائيلي والعدوان على غزة والقدس.
ووصفت النائبة فريدريكتون جنيكا أتوين ، التي تركت حزب الخضر وانتقلت الى الحزب الليبرالي في يونيو ، البيان بأنه «غير ملائم على الإطلاق», ما تسبب بخسارة الحزب لنائب في البرلمان الكندي وبقاء نائبين فقط.
المستشار السياسي لبول في ذلك الوقت ، نوح زاتزمان وهو من المناصرين بشدة للاحتلال الاسرائيلي ومناهض للفلسطينيين، زعم في منشور على فيسبوك في 14 مايو / أيار إنه عانى من معاداة السامية والتمييز داخل الحزب وانتقد السياسيين الذين قال إنهم يظهرون معاداة السامية ، بما في ذلك نواب حزب الخضر.
وكتب بشكل ساخر: «سنعمل على استقدام أبطال تقدميين من أنتيفا( حركة يسارية معادية للفاشية في امريكا قادت الحراك ضد التمييز العنصري) ومناصري مجتمع المثليين والمؤيدين لسيادة السكان الأصليين والصهاينة !!!!!»
He wrote: «We will work to bring in progressive climate champions who are Antifa and pro LGBT and pro indigenous sovereignty and Zionists!!!!!»
و في حديث علني لأول مرة يوم الاثنين لرئيسة الحزب السابقة النائب في البرلمان عن الحزب إليزابيث ماي, طلبت من اعضاءحزب الخضر «العمل معًا» قبل انتخابات الخريف المتوقعة, وقالت إنها لم تلعب أي دور في معارك حزب الخضر الداخلية مع الزعيمة أنامي بول، وحثت الذين يعارضون الزعيمة آنامي بول على عقد هدنة قبل انتخابات الخريف المتوقعة على نطاق واسع.
وقالت في بيان صحفي «أنا أؤيد تماما حزب الخضر الكندي وقيمنا ودستورنا». «قائدتنا هي آنامي بول ولا يحق إلا لأعضائنا التشكيك في ذلك.
«نحن بحاجة إلى التعاون فيما يبدو أنه حملة انتخابية وشيكة». وحول مزاعم زاتسمين قالت إنها تعتقد أن الفشل في معالجة مزاعم Zatzman المعادية للسامية أدى مباشرة إلى خروج Atwin من الحزب وانضمامها الى الحزب الليبرالي .
«بالنسبة لي ، كان هذا أمرًا صادمًا للغاية حيث سُمح بحدوثه دون توبيخه وإبعاده علىالفور.
يشار الى ان أنامي بول وهي يهودية فازت العام الماضي في السباق على رئاسة الحزب بدعم مالي وبشري من المنظمات الصهيونية على منافسها المحامي الناشط السياسي دميتري لاسكار المتضامن مع الفلسطينيين وقضايا المظلومين في العالم, وعملت وطاقمها على محاولة الحد من نفوذ وتاثير الجناح المناوئ لها وقمع الاراء المناهضة للاحتلال الاسرائيلي واعتبارها معادية للسامية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى