أخبار كندا

تبرئة شرطي كندي متّهم في قضيّة وفاة الشاب الصومالي عبد الرحمن عبدي


الشرطي دانيال مونتسيون لدى وصوله إلى قاعة المحكمة في فبراير 2019

أصدرت محكمة أونتاريو قرارا يقضي بتبرئة الشرطي دانيال مونتسيون في قضيّة وفاة الشاب الصومالي عبد الرحمن عبدي. وأصدر القاضي روبرت كيلي قرارا بتبرئة الشرطي من ثلاث تهم بالقتل العمد والاعتداء الخطير والاعتداء وجّهتها له عام 2017 وحدة التحقيقات الخاصّة التي تحقّق في أحداث تتعلّق بالشرطة تؤدّي إلى وفاة أو إصابات خطيرة أو ادّعائات بحصول اعتداءات جنسيّة.
وتوفّي عبدي عقب مشادّة مع شرطة أوتاوا وقعت في 24 تمّوز يوليو من العام 2016، ودفع الشرطي ببراءته في التهم الثلاث الموجّهة إليه.
وأثارت وفاته موجة احتجاجات وأطلقت حركة «حياة السود مهمّة» حملة على وسائل التواصل الاجتماعي إحياء لذكرى عبد الرحمن عبدي، ودعت للبحث في مسائل الأمن وعدم المساواة التي تطاول بصورة خاصّة الجاليات السوداء.
ويشار إلى أنّ « حياة السود مهمّة» حركة سياسيّة تنشط ضدّ العنصريّة الممنهجة ضدّ السود في الولايات المتّحدة.
وقال القاضي كيلر إنّ الدفاع لم يثبت بما لا يدع مجالا للشكّ أنّ الشرطي مونتسيون تسبّب في وفاة عبدي.
ولم يُثبت الدفاع أنّ مونسيون استخدم قوّة تخرج إلى حدّ بعيد عمّا يفعله شرطي عاقل.
وأضاف القاضي في نصّ الحُكم أنّ استخدام الشرطي دانيال مونتسيون للقوّة له ما يبرّره على ضوء الاتّصال الطارئ الذي تلقّاه طلبا للمساعدة في حادثة تتعامل معها الشرطة.
وادّعى شهود عيان في حينه أنّ عبدي اعتدى على سيّدة في أحد مقاهي العاصمة أوتاوا.
ولاحقت الشرطة عبدي الذي لاذ بالفرار، وانتهت ملاحقته بمواجهة مع الشرطة، وأصيب عبد الرحمن عبدي بـ»ضائقة طبيّة» وتوفّي لاحقا في المستشفى.
وقد يكون الاتّصال قد أعطى الشرطي شعورا بأنّ المشاجرة تميل إلى التصعيد قبل وصوله إلى موقع الحادثة حيث وقعت المشادّة مع عبد الرحمن عبادي كما قال القاضي روبرت كيلي.
وأصدر القاضي كيلي حكمه في قاعة المحكمة في أوتاوا في جلسة استماع تمّت متاعتها عبر دائرة الفيديو المغلقة.
وتلا القاضي جزءا من نصّ الحكم وتمّ بعد ذلك بوقت قصير نشر .نسخة كانمملة عنه تقع في 112 صفحة إلى وسائل الإعلام.
وقال المحامي مايكل إدلسون إنّ موكّله مرتاح للحكم ويتطلّع لاستئناف عمله .
وقال لورانس غرينسبون محامي عائلة عبد الرحمن عبدي إنّ العائلة شعرت بالانهيار بعد صدور القرار، وأضاف بأنّ المسألة لم تنته بعد وأنّ دعوى مدنيّة رُفعت وسوف تستخدم معايير في البراهين مختلفة عمّا هو مطلوب في الملاحقة الجنائيّة.
وتجمّع ما يزيد على مئة شخص في أوتاوا للتعبير عن احتجاجهم بعد صدور قرار تبرئة الشرطي دانيال مونتسيون.
وتواجه أجهزة شرطة أوتاوا «قضايا مهمّة» تتعلّق بثقة الجمهور والمحاسبة كما أقرّت أمس الثلاثاء، مشيرة إلى أنّ العلاقة متوتّرة أصل مع أبناء المجتمع.
(وكالة الصحافة الكنديّة/ سي بي سي/ راديو كندا/ راديو كندا الدولي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى