أخبار كندا

تأخر فايزر-بيونتك في تسليم جرعات اللقاح الى كندا ويربك جدول التلقيح فيها

فَرض قرارُ شركة فايزر-بيونتك خفضَ أعداد جرعات اللقاح في شحناتها المرسلة إلى كندا في الأسابيع الأربعة المقبلة تغييرا على خطط التطعيم في عدد من المقاطعات الكندية.
وتعتمد عدة مقاطعات عبر البلاد إما تأجيل التطعيم أو تعليقه في شكل مؤقت.
تجدر الإشارة إلى أنه إلى اليوم أعطى اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد لأكثر من نصف مليون نسمة من سكان البلاد. وبلغ عدد جرعات اللقاح التي أعطيت أكثر من 000 822 من اللقاحين المعتمدين وطنيا وهما فايزر-بيونتك الأميركي الألماني وموديرنا الأميركي.
وقد اضطرت المقاطعات الكندية إلى مراجعة برنامج التطعيم الخاص بها منذ أن أخطرت شركة Pfizer المصنعة فجأة أوتاوا صباح الجمعة الماضي بأنها ستخفض جرعاتها المسلمة إلى النصف لمدة شهر، لأنها تقوم بتحديث مصنعها في بلجيكا لتسريع وتيرة التصنيع.
كان من المفترض أن تقوم شركة Pfizer بإرسال 150 735 جرعة إلى كندا بين 18 كانون الثاني/يناير و14 شباط/فبراير.
وعليه، فإن على الشركة الأميركية الالمانية أن تضاعف أعداد الجرعات التي ستسلمها لكندا بعد هذا التوقف الجزئي المعلن، لكي تستطيع الوفاء بعقدها لتسليم أربعة ملايين جرعة من اللقاح بحلول نهاية شهر آذار/مارس المقبل.
علما أن كندا تسلّمت حتى الآن ما يقرب من 000 600 جرعة من شركة فايزر.
جدول التسليم الجديد من قبل هذه الشركة لم يتم الكشف عنه ولكن المقاطعات الكندية تستعد لهذا التباطؤ المؤقت.
يبدو أن كندا حاليًا هي الدولة الوحيدة التي ستعاني من قرار شركة فايزر-بيونتك لأكثر من أسبوع. إذ كانت هذه الأخيرة أخبرت السلطات الأوروبية يوم الجمعة الماضي أن التأخير في تسليم جرعاتها سينتهي يوم الاثنين المقبل، 25 يناير. لكن كندا تتوقع أن تتأثر بقرار الشركة المصنعة حتى منتصف شهر فبراير.
في سياق متصل، صرّح رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو «بأن القرار خارج عن إرادتنا، لكنه لن يؤثر على أهدافنا على الأمد الطويل المتمثلة بتطعيم جميع الكنديين بحلول نهاية شهر أيلول/سبتمبر المقبل».
بحلول الخريف المقبل، ستتسلم البلاد ما مجموعه 40 مليون جرعة من لقاحات Pfizer-BioNTech و Moderna. يذكر أن اللقاحين يستخدمان تقنية مماثلة لتدريب جهاز المناعة البشري على التعرف على SARS-CoV-2 ، الذي يسبب كوفيد-19، والدفاع عن نفسه ضد هذا الدخيل. وكانت أظهرت التجارب السريرية أن هذين اللقاحين فعالان بنسبة تزيد عن 94٪ في الوقاية من فيروس كورونا المستجد بعد جرعتين.
وكانت وزارة الصحة الكندية وافقت على اعتماد اللقاح الأميركي-الألماني في 9 كانون الأول/ديسمبر الماضي وبعدها باسبوعين وافقت على اعتماد لقاح موديرنا.
هذا وتواصل الحكومة الفدرالية عملية تقييم لقاحين آخرين ضد كوفيد-19 من شركتي AstraZeneca و Johnson & Johnson، ولكن من غير المتوقع أن يجتاز أي من الشركتين عملية التقييم قبل عدة أسابيع على الأقل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى