بوتين يتابع تدريبات قوات الردع الإستراتيجي على توجيه ضربات نووية – جريدة مشوار ميديا
الأخبار

بوتين يتابع تدريبات قوات الردع الإستراتيجي على توجيه ضربات نووية

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شهد تدريبات على “توجيه ضربة نووية مكثفة رداً على قصف صاروخي من جانب العدو”.

وأعلن الكرملين أنّ بوتين شهد تنفيذ تدريبات قوات الردع الإستراتيجي، حيث “نفذت القوات المهمات الموكلة إليها كاملة، وأصابت الصواريخ التي تم إطلاقها أهدافها”.

وقال الكرملين في بيان: “تمّ تنفيذ تدريبات لقوات الردع الإستراتيجي البرية والبحرية والجوية، تحت قيادة الرئيس الروسي، تم خلالها إطلاق صواريخ باليستية وصواريخ مجنحة”.

وأضاف البيان: “جرى إطلاق صاروخ يارس الباليستي العابر للقارات من قاعدة الفضاء التجريبية بليسيتسك، وصاروخ سينيفا الباليستي من بحر بايرينتس، كذلك شاركت الطائرات بعيدة المدى من طراز تو-95 إم إس، التي أطلقت صواريخ مجنحة، في تنفيذ المهام”.

بالتوازي، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنّ احتمالات الصراع في العالم والمنطقة لا تزال مرتفعة للغاية.

وقال بوتين، خلال اجتماع لمجلس رؤساء وكالات الأمن والهيئات الخاصة لبلدان رابطة الدول المستقلة، إنّ “العمل المشترك اليوم له أهمية خاصة. لا تزال احتمالات الصراع في العالم ككل، وكذلك على المستوى الإقليمي، مرتفعة للغاية”.

وأضاف أنّ “هناك مخاطر وتحديات جديدة للأمن الجماعي. أولاً، وقبل كل شيء، هذا نتيجة لتفاقم حاد في المواجهة الجيوسياسية العالمي”.

ورأى أنّ “أوكرانيا أصبحت أداة للسياسة الخارجية للولايات المتحدة وفقدت سيادتها عملياً”، موضحاً أنّ “الولايات المتحدة تستخدم أوكرانيا كمضرب ضد روسيا، وضد دولتنا الموحدة مع جمهورية بيلاروسيا، وضد منظمة معاهدة الأمن الجماعي ورابطة الدول المستقلة ككل”.

كذلك، أكد بوتين أن “انتشار المرتزقة الأجانب ذوي الخبرة القتالية يشكل تهديداً لبلدان رابطة الدول المستقلة”.

وقال في هذا الشأن، إنّ “من الضروري زيادة تطوير التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، لمواصلة تبادل المعلومات بشأن المتورطين أو المشتبه في قيامهم بأنشطة إرهابية أو متطرفة، لتركيز الجهود على تحديد وعرقلة قنوات اختراق الإرهابيين تحت غطاء تدفقات الهجرة”.

بيسكوف: كلما اقتربت أميركا من حدودنا زاد الخطر

وأعلن المتحدث الصحافي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، اليوم الأربعاء، أن “نشر الفرقة 101 الأميركية (النسور الصاخبة) في رومانيا، لن يؤدي إلى زيادة الاستقرار والقدرة على التنبؤ في المنطقة”.

وقال بيسكوف للصحافيين: “كلما اقتربت القوات الأميركية من حدودنا، كلما زاد الخطر بالنسبة إلينا”، مؤكداً “مواصلة روسيا بناء سياسة تضمن أمنها”.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأنّ واشنطن نشرت الفرقة 101 المحمولة جواً في أوروبا للمشاركة في التدريبات العسكرية، وأعلن قائد الفرقة المذكورة استعدادها لدخول أوكرانيا.

وأقدمت واشنطن على هذه الخطوة على الرغم من تأكيدات البيت الأبيض أنّ القوات الأميركية لن تشارك في الحرب.

وذكرت شبكة “سي بي أس نيوز”  الأميركية أنّ الفرقة 101 المحمولة جواً التابعة للجيش الأميركي وصلت إلى أوروبا لأول مرة منذ 80 عاماً، وسط تصاعد التوتر بين روسيا وحلف “الناتو”.

ووفق الشبكة، جرى تدريب “النسور الصاخبة” على الانتشار في أي ساحة معركة في العالم في غضون ساعات.

وأعرب نائب قائد الفرقة عن استعداد فرقته للقتال، قائلاً إنّه إذا كان هناك تصعيد عسكري أو هجوم على “الناتو”، فهم مستعدون للقتال، وهم على استعداد تام لعبور الحدود ودخول أراضي أوكرانيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services