أخبار كندا

بدء اختبار كشف الإصابة بكوفيد الإلزامي في مطار بيرسون في تورونتو لجميع القادمين

بدات حكومة اونتاريو اعتبارا من يوم الاثنين اخضاع جميع القادمين من الخارج إلى مطار بيرسون الدولي في مدينة تورونتو لفحص إلزامي لكشف الإصابة بكوفيد-19. وبهذا لم تنتظر حكومة أونتاريو ريثما تعلن الحكومة الفيدرالية موعد بدء هذه الاختبارات في مطارات كندا الدولية في تورنتو ومونتريال وكالغاري وفانكوفر. وكان رئيس وزراء كندا جوستان ترودو صرح يوم الجمعة الفائت بإدراج هذا التدبير في أكبر المطارات في البلاد اعتبارا من شهر شباط/فبراير من دون إعطاء تاريخ محدد ووقف كافة رحلات الاستجمام للبلاد الدافئة في الكاريبي والمكيك.
وكان رئيس حكومة أونتاريو دوغ فورد أعلن ترحيبه بقرار الحكومة الفيدرالية ولكنه أضاف قائلا: « يجب أن نغلق الفجوة لمنع الحالات الجديدة، بما في ذلك تلك الناجمة عن السلالات الجديدة لفيروس كورونا المستجد، من الوصول إلى أونتاريو، في انتظار بدء أوتاوا بتطبيق الإجراءات بشكل كامل».
وتشير سلطات الصحة العامة في المقاطعة إلى أنه تم بالفعل الكشف عن حالات إصابة بالمتغيّر البريطاني من النوع B117، في سائر أنحاء المقاطعة، وهو أكثر عدوى وفقا لهذه السلطات.
ووفقا للاجراءات الجديدة سيُطلب من المسافرين القادمين إلى كندا عبر مطار بيرسون، الخضوع لاختبار مسحة البلعوم الأنفي التقليدية لتشخيص ما إذا كانت هناك إصابة بفيروس كورونا ومن ثم ترسل العينات ليتم تحليلها في مختبرات Switch Health الخاصة. ووفقا لمكتب رئيس الحكومة يجب أن تكون النتائج متاحة في غضون 24 إلى 48 ساعة في حد أقصى.
وبموجب القانون الفيدرالي، سيتعين على المسافرين قضاء الحجر الصحي لمدة 14 يوما. ولكنهم لن يضطروا في الوقت الحالي، إلى النزول في فندق في انتظار صدور نتائج الاختبار، على نفقتهم الخاصة، كما ينص على ذلك القانون الفدرالي. وإنما بإمكانهم قضاء فترة الحجر في منازلهم.
هذا ويخضع من لا يرضخ لإجراء الاختبار لغرامة مالية قدرها 750 دولارًا.
ولتعزيز تدابير الكشف عن الفيروس المتغيّر، تعّهدت حكومة أونتاريو بإدراج تسلسل الجينوم على 10{dd6ac4e94045eac4f8f9aace8cea690184c32c8e57a2256faefd65b98058e921} من إجمالي العينات الإيجابية التي سيتم جمعها من اليوم وحتى 17 شباط/فبراير المقبل.
في سياق متصل، تفتح المدارس أبوابها اليوم في أربعة مناطق في مقاطعة أونتاريو بما فيها أوتاوا. علما أن تلامذة هذه المدارس كانوا يتابعون الدروس من منازلهم منذ انتهاء عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة.

هذا وتبقى المدارس مقفلة في المناطق التي تشهد نسبة إصابات مرتفعة حتى 10 شباط/فبراير الحالي وهذه المناطق هي: تورونتو، هاملتون، بيل، يورك وويندزور-إيسكس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى