الأخبار

الولايات المتحدة تستولي على مواقع إخبارية إيرانية وأخرى عربية محسوبة على محور المقاومة

أكد مسؤول بالأمن القومي الأمريكي لشبكة “سي إن إن”، أن حكومة الولايات المتحدة حجبت مواقع إلكترونية مرتبطة بإيران بهدف مواجهة “معلومات مضللة”.
وقال إعلام إيراني إن الولايات المتحدة “استولت” على بعض المواقع الإلكترونية الإخبارية الناطقة بالعربية والإنجليزية، التابعة للتلفزيون الإيراني.
وذكرت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية شبه الرسمية، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة “استولت” على نطاقات (دومين) مواقع قنوات “برس تي في” الناطقة بالإنجليزية و”العالم” الناطقة بالعربية و”المسيرة” التابعة للحوثيين في اليمن.
وتظهر شعارات مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (FBI) ومكتب الصناعة والأمن التابع لوزارة التجارة الأمريكية عند تصفح المواقع المذكورة.
وأشارت الانباء إلى أن “مواقع ووسائل إعلام إيرانية أعلنت تعرضها للقرصنة، موجهة الاتهام للإدارة الأمريكية في وقف بثها على الإنترنيت”.
وتابع: “المواقع التي تعرضت للإيقاف هي قناة العالم وقناة الكوثر وكذلك قناة المسيرة اليمنية التابعة للحوثيين، وأيضا موقع المعلومة العراقي”.
وأضاف: “الولايات المتحدة أوقفت بث موقع قناة (هدهد) الإيرانية للأطفال”.
وأشار إلى أن “الإيقاف طال قناتي فلسطين اليوم التابعة للجهاد الإسلامي واللؤلؤة التابعة للمعارضة البحرينية، وكذلك قناة نبأ اللبنانية ووكالة يونيوز اللبنانية”.
وشددت وكالات الأنباء الإيرانية، على أن “الإدارة الأمريكية تنتهك حرية التعبير بهذا التصرف، وأنها تستهدف المواقع الإخبارية في محور المقاومة”.
وأكد، أن المواقع المحجوبة، ظهرت عليها عبارة: “تستشهد الصورة المنشورة على مواقع الويب للإعلان عن حجب وسائل الإعلام بقوانين تبرر هذه الخطوة، والتي تسمح للحكومة الأمريكية باستخدام أصول الكيانات المتورطة في الاتجار بالتقنيات والمواد والأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية والإشعاعية أو المتورطة في مصادرة تصنيع أو استيراد أو بيع أو توزيع مواد غير مشروعة”.
بدورها، دانت قناة “المسيرة” اليمنية، إقدام حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بحضر موقع “المسيرة نت”، دون “أي مبرر أو حتى إشعار مسبق”.
وقالت: “ندين هذه القرصنة الأمريكية والمصادرة لحقوق النشر”.
وأضافت: “نؤكد أن المسيرة ماضية بعون الله في أداء رسالتها السامية والتصدي للقرصنة الأمريكية والإسرائيلية على أمتنا بكل الوسائل المتاحة”.
وتابعت: “هذا الحظر الأمريكي لموقع المسيرة نت ومواقع صديقة أخرى يكشف مجددا زيف شعارات حرية التعبير وكل العناوين الأخرى التي تروج لها أمريكا”.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى