الأخبار

النائبة ألامريكية رشيدة طليب تتقدم بمشروع قرار للكونغرس للاعتراف بـالنكبة الفلسطينية واعتبارها جريمة كارثية لا تزال آثارها متواصلة

قدمت نائبة أمريكية مشروع قرار للكونغرس يطالب بالاعتراف بـ”النكبة الفلسطينية”، باعتبارها جريمة كارثية لا تزال آثارها متواصلة حتى اليوم.

وقالت عضوة مجلس النواب الأمريكي، رشيدة طليب، وهي من أصول فلسطينية: “قدمت اليوم قرارا للاعتراف بالنكبة، حيث دُمرت 400 بلدة وقرية فلسطينية، واقتلع أكثر من 700 ألف فلسطيني من ديارهم وأصبحوا لاجئين”، مؤكدة أن “الشعب الفلسطيني يعيش في ظل القمع والعنصرية العنيفة منذ النكبة التي لا تزال تحدث حتى اليوم”.

وأضافت: “النكبة موثقة جيدا، ولا تزال مستمرة حتى اليوم، ويجب أن نعترف بأن الشعوب تتجاهل إنسانية الفلسطينيين عندما ترفض الاعتراف بجرائم الحرب والانتهاكات التي ترتكب بحقه”.

وأيدت 4 نساء أخريات القرار، وهن إلهان عمر، بيتي ماكولم، ماري نيومان، وأوكاسيا كورتز.

وتعتبر هذه الخطوة سابقة تاريخية  للاعتراف بالنكبة الفلسطينية بأعتبارها جريمة كارثية لا تزال آثارها متواصلة لليوم على الفلسطينيين.

ويعترف مشروع القرار بالطرد الجماعي للفلسطينيين من فلسطين التاريخية عام 1948 ، وأزمة اللاجئين ، ودور الولايات المتحدة في دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

يدعو القرار إلى اعتراف الكونجرس بالنكبة و “إحياء ذكرى النكبة من خلال الاعتراف الرسمي بها  والتذكير كل عام”.

ويطالب القرار برفض “الجهود المبذولة لتجنيد أو إشراك أو ربط حكومة الولايات المتحدة بإنكار النكبة.

ويشجع القرار  على” التثقيف والفهم العام لحقائق النكبة”.

ويطالب ايضا باستمرار دعم الأونروا عبر  “دعم تنفيذ القرارات المتعلقة  بحقوق اللاجئين الفلسطينيين المنصوص عليها في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.”.

وفور الاعلان عن مشروع القرار اطلق انصار الحق الفلسطيني في الولايات المتحدة حملة لشكر رعاة القرار في الكونغرس ولحض اعضاء كونغرس اخرين للتوقيع عليه.

الآن ، نحن بحاجة لمساعدتكم!  هل شارك ممثلك في رعاية هذا القرار حتى الآن؟  اطلب منهم التصرف اليوم!  (يرجى ملاحظة أنه بينما نكتب لك نصوص بريد إلكتروني ومكالمات ، نشجعك بشدة على تضمين قصة شخصية أيضًا. إذا كانت لديك قصة شخصية عن النكبة ، فشاركها.)

بادر بالتحرك الآن: أشكر ممثلك على رعاية هذا القرار أو حثه على المشاركة في تقديمه!

نحتاج فقط إلى أجزاء قليلة من المعلومات لنوصلك بممثليك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى