المستوطنون يستعدون لاكبر اقتحام للمسجد الاقصى خلال فترة الاعياد اليهودية القادمة – جريدة مشوار ميديا
الأخبار

المستوطنون يستعدون لاكبر اقتحام للمسجد الاقصى خلال فترة الاعياد اليهودية القادمة

يستعد المستوطنون ومنظمات دينية يهودية متطرفة لتنفيذ أكبر وأخطر الاقتحامات والاعتداءات للمسجد الاقصى منذ سنوات.
ورغم أن المسجد الأقصى يتعرض بشكل يومي لانتهاكات إسرائيلية من قبل الحكومة وجماعات المستوطنين المتطرفين أسفل الأرض وفقوها، إلا أن هذه المرة قد تكون الأكثر خطورة، نظرًا لما تعيشه المدينة المقدسة والضفة الغربية المحتلة، من أجواء توتر وحالة غضب متصاعدة نتيجة قمع الاحتلال واعتداءاته التي لم يسلم منها بشرًا ولا شجرًا وحتى حتى حجرًا.
الأيام القليلة المقبلة، سيكون فيها المسجد الأقصى العنوان المتصدر والأبرز على صفحات الصحف والمواقع ونشرات الأخبار، نظرًا لما تُخبئه إسرائيل من اعتداءات وهجمات خلال فترة الأعياد اليهودية المقبلة، والتي قد تُشعل الأوضاع بأكملها وقد توصل لحدود الانتفاضة ثالثة التي تخشاها دولة الاحتلال كثيرًا.
وتسعى سلطات الاحتلال لتغيير الوضع الراهن بالأقصى ، وخلق حالة نزاع حول قداسته الإسلامية وإنهائها، وصولاً الى إقامة الهيك المزعوم على أنقاضه، وحسم قضية “القدس عاصمة لليهود”، من خلال زيادة الاقتحامات والسماح بتأدية الصلوات التلموذية بباحاته، ونقل معظم الرموز والطقوس التوراتية والتحضيرية لما يسمي بـ “الهيكل المعنوي” إلى نقطة المركز بالمسجد.
وبدأت منظمات الهيكل المزعوم حشد أنصارها لأوسع اقتحام للمسجد الأقصى المبارك نهاية الشهر الجاري فيما يسمى برأس السنة العبرية، وأعلنت ما تسمى بمنظمة “جبل الهيكل في أيدينا” المتطرفة، عن توفير مواصلات للمستوطنين من كل أنحاء فلسطين المحتلة تحضيراً للعدوان على الأقصى في موسم الأعياد القادم.
ومن المقرر أن يبدأ حشد المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى يومي الإثنين والثلاثاء 26و27-9-2022.
وستشهد الفترة القادمة موجة عاتية من العدوان الاستيطاني على المسجد الأقصى من اقتحامات ونفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد سعيا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه.
ووفق مخططات الاحتلال، تسعى جماعات الهيكل خلال 26 و27 من سبتمبر الجاري، بـما يسمى”رأس السنة العبرية”، إلى نفخ البوق عدة مرات في المسجد الأقصى، وفي يوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022 سيصادف ما يسمى “عيد الغفران” العبري، ويشمل محاكاة طقوس “قربان الغفران” في الأقصى، وهو ما تم بالفعل دون أدوات في العام الماضي.
ويحرص المستوطنون فيما يسمى بـ”يوم الغفران” على النفخ في البوق والرقص في “كنيسهم المغتصب” في المدرسة التنكزية في الرواق الغربي للأقصى بعد أذان المغرب مباشرة، ولكون هذا العيد يوم تعطيل شامل لمرافق الحياة، فإن الاقتحام الأكبر احتفالاً به سيأتي الخميس 6 أكتوبر 2022.
وستشهد الأيام من الاثنين 10-10 وحتى الاثنين 17-10-2022 ما يسمى “عيد العُرُش” التوراتي، ويحرص المستوطنون خلاله على إدخال القرابين النباتية إلى الأقصى، وهي أغصان الصفصاف وسعف النخيل وثمار الحمضيات وغيرها.
وأعلنت “السنهدرين الجديد” المؤسسة الحاخامية المركزية لجماعات الهيكل المتطرفة، عزمها نفخ البوق في المسجد الأقصى في رأس السنة العبرية وتتوجه لمحكمة الاحتلال للمطالبة بذلك وتصنع بوقاً خاصاً يطابق الشروط التوراتية
وأعلن البروفيسور هيلل فايس أحد قياديي “السنهدرين الجديد” الانتهاء من تصنيع بوق من قرن الكبش يطابق الشروط التوراتية، تمهيداً للنفخ به داخل المسجد الأقصى المبارك في رأس السنة العبرية.
وأقدم الحاخام المتطرف “يهودا غليك” ومجموعة من المستوطنين، الأحد الماضي، على تشغيل صوت للنفخ في القرن “الشوفار” عبر هاتفه المحمول، خلال اقتحامه للمسجد الأقصى من باب المغاربة، في خطوة استفزازية لمشاعر الحراس والمُصلين.
وكان “غليك” قاد حملة تدعو لنفخ البوق علنًا داخل المسجد الأقصى في عامي 2020 و2021، وذلك بنفخ البوق على أبوابه يوميًا على مدى ثلاثة أسابيع في كل عام.
وجرى “نفخ البوق” فعليا في المسجد الأقصى مرتين، الأولى عند احتلاله عام 1967, والثانية مطلع سبتمبر 2021.
خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، حذر من مخططات الاحتلال لإتمام ما وصفها “الصبغة اليهودية” على الأقصى ومدينة القدس المحتلة، وقال إن “جهود الاحتلال في تحويل الأقصى إلى مزار للمستوطنين والجماعات الاستيطانية، تهدف إلى إضفاء الصبغة اليهودية على القدس، وإنهاء المعالم الإسلامية منها”.
وأضاف أن “الاحتلال يسعى إلى جعل القدس عاصمة لليهود، لذلك يتمم إجراءاته بالصبغة اليهودية المحضة”، مؤكداً أن الأقصى يواجه خطراً حقيقياً.
ولفت الشيخ صبري إلى أن الاحتلال يراكم اعتداءاته على الأقصى، داعياً الشباب المقدسي للرباط في المسجد، ومجابهة الإجراءات الإسرائيلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services