الأخبار

المانيا تغير موقفها من الاتفاق النووي مع ايران وتقول لن نعود الى الاتفاق كما كان ويجب ان يكون هناك اتفاق جديد يشمل الصواريخ

أعلن وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، إن الاتفاق النووي لم يعد كافيًا، ويجب أن يكون هناك اتفاق جديد مع طهران يشمل برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية. وفي مقابلة مع مجلة “دير شبيغل” الأسبوعية، الجمعة، قال ماس: “إن العودة إلى الاتفاق الحالي لن تكون كافية؛ نحن بحاجة للتوصل إلى نوع من الاتفاق يكون في مصلحتنا”.

وقال وزير الخارجية الألماني: “بوضوح؛ ننتظر من إيران أن لا يكون لديها أسلحة نووية ولا برنامج صواريخ باليستية يهدد المنطقة بأكملها.”

وأشار هايكو ماس إلى أن ألمانيا تتفق، حول إيران، مع دولتين أوروبيتين هما فرنسا وبريطانيا، قائلاً: “بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تلعب إيران دورًا مختلفًا في المنطقة. نحن بحاجة إلى هذا الاتفاق لأننا لا نثق في إيران.” وياتي كلام هاس لافتا بعد هزيمة الرئيس دونالد ترامب واعلان الرئيس المنتخب جو بايدن نيته العودة الى الاتفاق النووي ، لكن بايدن اشار الى ملف الصواريخ البالستية وهو ما ترفض طهران التفاوض حوله .

يشار إلى أن ألمانيا هي واحدة من الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي، وتتولى حاليًا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، حتى نهاية هذا العام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى