لمواجهة النقص الحاد القوات المسلحة الكندية تفتح أبوابها للمقيمين الدائمين - جريدة مشوار ميديا
أخبار كندا

لمواجهة النقص الحاد القوات المسلحة الكندية تفتح أبوابها للمقيمين الدائمين

في مواجهة نقص غير مسبوق في الموارد البشرية، قرر رئيس هيئة أركان الدفاع في القوات المسلحة الكندية، الجنرال واين إير، فتح أبواب المؤسسة العسكرية للمقيمين الدائمين الذين لم يحصلوا بعد على الجنسية الكندية.

وتُعدّ هذه سابقة في القوات المسلحة الكندية التي كانت لغاية الآن ترفض السماح بذلك متذرعة بأسباب أمنية.

وأعطى الجنرال إير في توجيه داخلي وقّعه في 18 تشرين الأول (أكتوبر)، وحصل راديو كندا على نسخة منه، الإذن لقائد الأفراد العسكريين وقائد التجنيد بإلحاق مجندين حاصلين على الإقامة الدائمة في كندا، ولكن ضمن ثلاثة شروط.

أولاً، يجب على المجند الالتزام بتقديم طلب الحصول على الجنسية الكندية ما أن يستوفي شروطها.

ثانياً، يجب أن يلبّي تجنيده حاجةً معيّنة لليد العاملة يتعيّن على المؤسسة العسكرية ملؤها.

وأخيراً، يجب على القائمين بالتجنيد التحقق من أنّ المجند لن يلحق الأذى بالمصلحة الوطنية.

رئيس هيئة أركان الدفاع في القوات المسلحة الكندية، الجنرال واين إير، يتحدث في مؤتمر صحفي، أمامه ميكروفون وخلفه أعلام كندية.

رئيس هيئة أركان الدفاع في القوات المسلحة الكندية، الجنرال واين إير، يتحدث في مؤتمر صحفي (أرشيف).

الصورة: LA PRESSE CANADIENNE / SEAN KILPATRICK

في السابق كان رئيس هيئة أركان الدفاع في القوات المسلحة الشخصَ الوحيد المخوّل له، في حالات استثنائية، تجنيد أشخاص غير حائزين بعد على الجنسية الكندية.

ولم تتأخر قيادة الأفراد العسكريين في الاستفادة من هذه الصلاحية الجديدة. فبعد أربعة أيام فقط من تلقيهم الضوء الأخضر من المقر الرئيسي، انتشر مسؤولو التجنيد في القوات المسلحة في صالون القادمين الجدد في تورونتو بهدف جذب مجندين محتمَلين.

دردشة بين رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو وجنود كنديين في قاعدة أدازي العسكرية قرب العاصمة اللاتفية ريغا في 8 آذار (مارس) 2022.

دردشة بين رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو وجنود كنديين في قاعدة أدازي العسكرية قرب العاصمة اللاتفية ريغا في 8 آذار (مارس) 2022.

الصورة: GETTY IMAGES / AFP / TOMS NORDE

وتعليقاً على هذا التطور، أشارت البروفيسورة غرازيا سكوبيو، وهي أستاذة في الكلية العسكرية الملكية في كندا، إلى أنّ القوات المسلحة الكندية وصلت إلى مفترق طرق، وإذا لم تُقدم على هذا التحول لن تتمكن كندا من الحفاظ على جيشها الذي نعرفه.

هذا صحيح أكثر من أيّ وقت مضى مع بيانات التعداد السكاني الأخير التي تُظهر أنّ كندا قد وصلت إلى أعلى مستوى تاريخي في عدد الكنديين المولودين خارج البلاد، وهو واحد من كل أربعة كنديين.

نقلا عن غرازيا سكوبيو، بروفيسورة في الكلية العسكرية الملكية الكندية

يُشار إلى أنّ البروفيسورة سكوبيو حاولت على مدى السنوات الـ20 الأخيرة إقناع القوات المسلحة الكندية بتخفيف قواعد التجنيد وفتح أبوابها للمقيمين الدائمين، أسوةً بما هو متَّبع في دولٍ أُخرى من بينها الولايات المتحدة.

سي بي سي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services