أخبار كندا

الشرطة الكندية توقف ثلاثة أشخاص بتهمة الاحتيال على مهاجرين جُدُد

اعتقل قسم التحقيق في الجرائم المالية المنظمة التابع لشرطة مقاطعة كيبيك ثلاثة رجال على صلة بالاحتيال والتزوير واستخدام وثائق مزورة والتآمر معظم ضحاياها من المهاجرين الجدد الذين يلجأون لوكالالت التشغيل بحثً عن العمل. والمعتقلون هم فادي خوري، 55 عامًا ، ومحمد ليهم ، 51 عامًا ، من مونتريال وجان فرانسوا كانتين، رجل يبلغ من العمر 44 عامًا من ريبنتيني ، وكانوا يتعاونون مع وكالات التوظيف, و يزوّرون وثائق الباحثين عن العمل دون علم ضحاياها، وفقًا لتحقيق دام لعدّة سنوات وعملت عليه شرطة مقاطعة كيبيك وشمل أيضا عدة وزارات.
كما كان من شأن عملية النصب والاحتيال هذه أن تحرم الحكومة من الإيرادات حيث كان يتمّ تحصيل المبالغ المالية من الموظفين ولكن لا يتم إيصالها إلى خزائن الدولة. وتتمثّل هذه الأموال في ضرائب ورسوم قُدِّرت بحوالي مليون دولار في المجموع.
وكان المهاجرون يتقاضون أجورهم من وكالات التوظيف بطريقة «غير معلنة» وليس مباشرة من الشركات التي كانت توظفهم في قطاع التغذية والنسيج.
وكان العمّل يظنّون بأن وكالات التوظيف كانت تدفع للحكومة الأقساط الاجتماعية والضرائب التي كانت تُقتطع من أجورهم.
وفي بيان ، ذكرت شرطة مقاطعة كيبيك أنه تمّ اعتقال الرجال الثلاثة وأُفرج عنهم ويخضعون لعدة شروط في انتظار مثولهم في وقت لاحق أمام محكمة مونتريال تحت طائلة تهم تتعلق بالاحتيال والتزوير واستخدام الوثائق المزورة والتآمر.
وللإشارة، فقد بدأ التحقيق الذي أجراه قسم التحقيقات في الجرائم المالية المنظمة في عام 2015 وذلك بالتعاون مع وكالة الضرائب في مقاطعة كيبيك ووزارة العمل ولجنة المعايير والإنصاف والصحة والسلامة المهنية.
( سي بي سي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى