أخبار كنداالأخبار

الحكومة الكندية تقدم مساعدات ضخمة لشركة الخطوط الجوية الكندية لاعادة ثمن البطاقات الملغاة منذ فبراير 2020 بسبب الجائحة

قالت شركة الخطوط الجوية الكندية (Air Canada) اليوم إنها راجعت سياستها بشأن إعادة ثمن البطاقات الملغاة بسبب جائحة «كوفيد – 19» كي تشمل الزبائن المؤهلين الذين اشتروا بطاقات سفر غير قابلة للاسترداد أو حزمات إجازة بين الأول من شباط (فبراير) 2020 ويوم الثلاثاء الواقع فيه 13 نيسان (أبريل) 2021.
وسيكون لدى الزبائن الذين قبلوا قسيمة سفر أو نقاطاً بديلة في إطار برنامج «أيروبلان» (Aeroplan) لنقاط المكافأة، بدلاً من تعويض نقدي، خيارُ استبدال القسائم والنقاط باستعادة ثمن البطاقات.
ويأتي هذا التغيير بالنسبة لسياسة إعادة ثمن البطاقات الملغاة غداة توصّل الخطوط الجوية الكندية والحكومة الفدرالية إلى اتفاق تقدّم بموجبه هذه الأخيرة لكبرى شركات السفر الجوي في البلاد مساعدات إجمالية بقيمة 5,4 مليارات دولار، من ضمنها 1,4 مليار دولار لدعم السياسة الجديدة في إعادة ثمن البطاقات الملغاة.
وتقول الخطوط الجوية الكندية إنها قدّمت لغاية الآن 1,2 مليار دولار لزبائنها الذين اشتروا بطاقات قابلة للاسترداد.
«ستعيد الخطوط الجوية الكندية ثمن البطاقات إلى جميع الزبائن المؤهلين، سواءً كانوا هم قد ألغوا بطاقاتهم أو كانت الشركة من ألغى الرحلة»، قالت نائبة رئيس الخطوط الجوية الكندية لوسي غيلميت في بيان.
«يمكن للزبائن أن يقدّموا الآن طلبات الاسترداد على الإنترنت أو من خلال وكيل سفرهم، ونحن ملتزمون بمعالجة الطلبات بأسرع ما يمكن»، أضافت غيلميت.
وتتلقى الخطوط الجوية الكندية طلبات استرجاع ثمن البطاقات لغاية 12 حزيران (يونيو) المقبل على الرابط التالي:
www.aircanada.com/refund
وقامت الخطوط الجوية الكندية أيضاً بمراجعة سياسات الحجز لكافة رحلاتها في المستقبل ابتداءً من اليوم، الثلاثاء، لتوفير قدرٍ أكبر من اليقين إذا ما ألغيت رحلة ما أو أُعيدت جدولتها بأكثر من ثلاث ساعات.
وأضافت الشركة في بيان أنّها ستمنح جميع الزبائن حرية الخيار في استرداد ثمن البطاقة أو الحصول على قسيمة سفر أو على ما يساويها قيمةً من نقاطٍ بديلة في إطار برنامج «أيروبلان» مع علاوةٍ قدرها 65{dd6ac4e94045eac4f8f9aace8cea690184c32c8e57a2256faefd65b98058e921} من تلك النقاط.
«ستوفر هذه السياسة الجديدة قدرا أكبر من اليقين والمرونة، فيتمكن الزبائن من حجز سفرهم في المستقبل بثقة أكبر، ونتطلع إلى الترحيب بكم مجدداً على متن رحلاتنا»، أضافت غيلميت التي تشغل أيضاً منصب كبيرة المسؤولين التجاريين في الشركة.
ومن ضمن التعهدات التي قطعتها أيضاً الخطوط الجوية الكندية للحصول على المساعدة المالية الفدرالية استئنافُها الرحلات الداخلية من وإلى 13 مطاراً إقليمياً، تضاف إليها 7 مطارات إقليمية أُخرى من خلال اتفاقات مع شركات طيران إقليمية.
وتعهّدت الشركة أيضاً بشراء كافة الطائرات التي سبق لها أن أوصت عليها ومن ضمن ذلك استكمال استلام الطائرات الـ33 من طراز «إيرباص إيه 220» التي تمّ بناؤها في منشآت «إيرباص» في مدينة ميرابيل في مقاطعة كيبيك.
كما تعهدت الشركة بألّا يتراجع التوظيف لديها عن المستوى المسجَّل في الأول من نيسان (أبريل) الحالي وبفرض قيود على رواتب كبار مسؤوليها وتعويضاتهم.
ورحّبت «يونيفور» (Unifor)، أكبر نقابة لعمّال القطاع الخاص في كندا، بالاتفاق بين الخطوط الجوية الكندية والحكومة الفدرالية فيما ندّدت به نقابة موظفي القطاع العام في كندا (SCFP – CUPE) إذ اعتبرت أنه «يشكل خيانة لالتزام الحكومة بدعم عمّال شركات الطيران المتأثرين بالجائحة».

وتمثّل نقابة موظفي القطاع العام نحو 10.000 مضيفة ومضيف كانوا يعملون لدى الخطوط الجوية الكندية عندما وصلت الجائحة إلى كندا قبل سنة ونيّف.

(وكالة الصحافة الكندية)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى