الجريمة المنظّمة استفادت من برامج الإعانات الطارئة الكندية الفدراليّة – جريدة مشوار ميديا
أخبار كندا

الجريمة المنظّمة استفادت من برامج الإعانات الطارئة الكندية الفدراليّة

أفاد تقرير الاستخبارات الماليّة أنّ الجريمة المنظّمة أفادت من برامج الإعانة التي قدّمتها الحكومة للمواطنين خلال جائحة كوفيد-19.

وأفاد التقرير أن مجرمين وعصابات الجريمة المنظّمة احتالوا عن قصد  على ما يبدو على برنامج المساعدة للحالات الطارئة و برنامج المساعدة الطارئة للشركات.

ولاحظ المركز الكندي لِتحليل المعاملات الماليّة والتقارير FINTRAC، الذي هو فرع الاستخبارات الماليّة في البلاد، خلال الأشهر الأولى من برنامج المساعدة لِحالات الطوارئ، أنّ عصابات الجريمة المنظّمة قدّمت طلبات استخدمت خلالها هويّات مسروقة.

كانت هذه المنظّمات تميل لتوظيف عدد من الأشخاص لِصرف الشيكات المستحقّة  قال المركز في تقريره الذي نشره بناء على طلب الباحث في أوتاوا كين روبِن، بموجب قانون الحصول على المعلومات.

ولجأت العصابات المنظّمة في حالة واحدة إلى وسائل التواصل الاجتماعي من أجل توظيف الأشخاص.

وأعدّت الحكومة الكنديّة برنامج المساعدة للحالات الطارئة CREB-PCU عام 2020 لمساعدة الكنديّين المحرومين من الدخل بسبب الجائحة، وقدّمت بموجبه مساعدة شهريّة بقيمة 2000 دولار للمؤهّلين للإفادة منه.

ودفع هذا البرنامج نحوا من 74 مليار دولار، قبل أن تنتقل الحكومة إلى تقديم المساعدات من خلال برنامج التأمين على البطالة.

واستخدمت عصابات الجريمة المنظّمة الخطّة نفسها، وحوّل مقدِّمو طلبات مساعدة الإعانة للشركات البالغة قيمتها 40 ألف دولار من حساب الشركة إلى حساباتهم الخاصّة وسحبوا المال نقدا.

وتقول سناء أحمد أستاذة القانون في جامعة كالغاري إنّ برامج المساعدة التي قدّمتها الحكومة شكّلت فرصة سانحة أمام عصابات الجريمة المنظّمة.

وكان متوقّعا حصول الأمر منذ إعلان الحكومة عن برامج الإعانات، لأنّ أوتاوا أعلنت صراحة أنّها لن تستجوب كلّ من يتقدّم بطلب، وكان من المنطقي أن يكون هناك بعض المحتالين بين مقدّمي الطلبات حسب أستاذة القانون في جامعة كالغاري سناء أحمد.

واختلطت أموال المساعدات في بعض الأحيان مع المال المغسول.

وأفاد مركز تحليل المعاملات الماليّة والتقارير أنّ عصابات الجريمة استخدمت هويّات مسروقة ووظّفت أشخاصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عملوا على التحايل على برنامج المساعدات للحالات الطارئة في عدد من المدن الكنديّة.

وكان يتمّ تحميل البطاقات المدفوعة مسبقا بقيمة مال المساعدات وسواه من الأموال المغسولة حسب الجهات االمعلِنة.

والمقصود بتعبير الجهات المعلِنة الكازينوهات والمحاسبون والمصارف الكنديّة والمصارف الأجنبيّة في كندا وبائعو الأحجار الكريمة وسواهم.

ويتعيّن على هذه الجهات إرسال تقارير عن أي عمليّة ماليّة غير قانونيّة أو مشبوهة إلى مركز الاستخبارات الماليّة في حال كانت لديها أسباب معقولة للاعتقاد أنّها قد تكون مرتبطة بغسل الأموال أو تمويل الإرهاب.

وتلقّى بعض الأشخاص المشتبه بأنّهم يشاركون في أنشطة ماليّة غير قانونيّة شيكات المساعدة الماليّة حسب التقرير، وأشار التقرير إلى مناطق ودول يُنظر إليها على أنّها تشكّل خطرا كبيرا لِغسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وتلقّى المركز منذ بداية برنامج المساعدات الحكومي تقارير بشأن 30095 عمليّة مشبوهة، وشكّلت تلك المتعلّقة بالإعانات لِكوفيد-19 نسبة ضئيلة منها، وتعلّقت أغلبيّتها بجرائم الاتّجار بالبشر والمخدّرات.

(سي بي سي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services