الامن الاسرائيلي إسرائيلي يخفي وثائق تاريخية توثق قتل وتهجير مدنيين فلسطينيين في النكبة – جريدة مشوار ميديا
الأخبار

الامن الاسرائيلي إسرائيلي يخفي وثائق تاريخية توثق قتل وتهجير مدنيين فلسطينيين في النكبة

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في افتتاحيتها، اليوم الإثنين، أن فرق من وزارة الأمن تمشط أرشيفات في أنحاء “إسرائيل” وتُخفي وثائق تاريخية الفرق نقلت إلى خزنات وثائقَ تتصل بالمشروع النووي الإسرائيلي والعلاقات الخارجية لـ”إسرائيل”.

وتقول الصحيفة، إن “مئات الوثائق مع أدلة على النكبة، بينها إفادات ألوية في الجيش الإسرائيلي عن قتل مدنيين وتدمير قرى، وتوثيق لطرد، بدت كجزءٍ من عملية منهجية لإخفاء أدلة على النكبة”.

وأضافت أن “من وقفوا من وراء العملية هم عناصر جهاز “ملماب” (المسؤول عن الأمن في المؤسسة الأمنية)، وهو جهاز سري عمله وميزانيته سريين”.

وتبيّن من التحقيق، بحسب الصحيفة، أنّ عناصر الجهاز “عملوا من دون أي صلاحية قانونية، حتى أنهم في جزءٍ من الحالات أخفوا وثائق كانت الرقابة العسكرية قد سمحت بنشرها قبلاً، بل وحتى أنهم نقلوا أحياناً إلى خزنات وثائق مضمونها نُشر على الملأ”.

وبعد الكشف، رئيسة اللجنة الفرعية لشؤون وزارة الأمن ووحداتها، وعضو الكنيست ميخال روزين (ميرتس)، عقدت في العام الأخير سلسلة جلسات في الموضوع تبين فيها أن ممثلي الدولة وصلوا بالفعل إلى أرشيفات وخزنوا وثائق ليس عليها حصانة، وأن “ملماب” عمل على إخفائها من دون أي صلاحية.

وأكدت الصحيفة الإسرائيلية أن “روزين ورئيس لجنة الخارجية والأمن، عضو الكنيست رام بن باراك (يش عتيد)، طلبا كشف الوثائق التي أُخفيت، لكن ممثلي وزارة الأمن عارضوا”.

وفي النهاية، “تحققت تسوية تقوم بموجبها خازنة الدولة بإرسال كتاب إلى الأرشيفات وطلب فحص ما إذا كان بالإمكان نشر الوثائق بالتنسيق مع أرشيف الدولة”.

ووفقاً لـ”هآرتس”، “مؤخراً أرسلت خازنة الدولة، روتي أبروموفيتش، كتاباً إلى سلسلة مقلصة من الأرشيفات العامة – من بين مئات بحسب تقدير الخازن السابق، يعقوب لوزبيك، التي مشّطها عناصر “ملماب” – مع طلب نقل الوثائق لفحصها”، معتبرةً أنها “خطوة في الاتجاه الصحيح لكنها صغيرة جداً وتعبّر عن إذعان أكثر من تسوية”.

وأشارت إلى أنّ “إذا كانت الدولة قد اعترفت في الجلسات أن الوثائق أُخفيت من دون صلاحية، فلماذا عدم الإصرار على كشفها فوراً؟ وبأي صلاحية تقول الآن الدولة للأرشيفات بأن عليها جلب المواد للمعاينة، في حين أن الدولة لم يكن لها صلاحية إخفائها في المقام الأول؟”.

وشددت على ضرورة أن “تقوم “إسرائيل” بالتخلص من العادة الملتوية التي كيّفت نفسها معها لإخفاء ماضيها عن الجمهور”، ويجب إخراج هذه المواد من الخزنات فوراً، معتبرةً أنه “من حق الجمهور أن يعرف تاريخ الدولة التي يعيش فيها، وأيضاً اكتشاف جوانب أقل لطافة في ماضيها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services