الأخبار

الاحتلال الاسرائيلي يصنف ست مؤسسات حقوقية فلسطينية للجبهة الشعبية على أنها إرهابية

صنف وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس، ست مؤسسات حقوقية فلسطينية معروفة على أنها “إرهابية”، بحسب قائمة نشرتها وزارة القضاء الإسرائيلية، اليوم الجمعة.

والمؤسسات المصنفة هي: “الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان” و”الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين”، و”الحق” و”اتحاد لجان العمل الزراعي”، و”اتحاد لجان المرأة العربية”، و”مركز بيسان للبحوث والإنماء”. والتي تقدم خدمات مهمة جدا وتدافع عن حقوق الفلسطينيين وتملك علاقاتقوية مع مؤوسسات دولية مانحة لتنفيذ مشاريع تنموية في فلسطين المحتلة .

وقالت وزارة قضاء الاحتلال في بيان إن هذه المؤسسات “مرتبطة بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وإنها حصلت بين عامي 2014 و2021 على أكثر من 200 مليون يورو من عدة دول أوروبية، وأن عشرات المسؤولين في هذه المؤسسات مرتبطون بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بطرق مختلفة، حتى أن بعضهم كان متورطا في قتل الإسرائيلية رينا شنراف. ومع ذلك، الحكومات المتلاحقة تجاهلت لسنوات هذه الوقائع”.

وقال جيرالد شتاينبرغ، رئيس منظمة NGO Monitor إنه على الرغم من أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هي منظمة إرهابية معلنة في الولايات المتحدة وإسرائيل وكندا والاتحاد الأوروبي، فقد استمرت العديد من الحكومات الأوروبية في الاستثمار في المنظمات غير الحكومية المرتبطة بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لمدة 20 عاما، مستغلة أموال دافعي الضرائب بشدة”.

وقد ادانت منظمة صامدون التي سبق وان ادرجها الاحتلال على قائمة الارهاب ولها فروع في معظم دول العالم ومنها في تورومنو, ادانت في بيان  هذا العمل الارهابي للاحتلال وقالت هذا هو أحدث تصعيد لسياسة منهجية في تصنيف المنظمات التي تقوم بعمل فعال داخل فلسطين وخارجها على أنها “إرهابية” في محاولة لتهديد المدافعين عن حقوق الإنسان وقمع التضامن وخلق مناخ من الخوف وعزل الفلسطينيين عن الدعم العالمي. وكان غانتس قد ادرج في فبراير من هذا العام ، شبكة التضامن مع الأسرى الفلسطينيين صامدون في نفس القائمة. وفي وقت لاحق ، في أغسطس ، قام الاحتلال الإسرائيلي بتصنيف ثلاث منظمات فلسطينية ودولية أخرى على انها ارهابية وهي تعمل على تسليط الضوء على الجرائم الإسرائيلية وفضحها وتنظيم الفلسطينيين.  نعرب عن تضامننا الكامل مع جميع المنظمات المستهدفة والتزامنا بالعمل على إنهاء هذا الظلم. نحن نؤمن إيمانا راسخا بأن هذه التصريحات – وكامل مشروع الاستعمار الإسرائيلي – يمكن هزيمتها من خلال المقاومة المتزايدة والتضامن الجماعي والدفاع المتبادل.

المصدر: “جيروزاليم بوست”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى