الأخبار

مقتل جندي إسرائيلي باستهداف مركبة بغلاف غزة بصاروخ كورنيت والاحتلال يصعد من جرائمه في غزة

قتل جندي إسرائيلي صباح اليوم الأربعاء في قصف صاروخي نفذته كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، شمالي قطاع غزة، وعلى الجانب الآخر استشهد 5 فلسطينيين جراء قصف جوي إسرائيلي لمناطق شمال وجنوب القطاع.

وقالت كتائب القسام -في بيان مقتضب- إنها استهدفت مركبة عسكرية إسرائيلية شمالي قطاع غزة بصاروخ موجه، وأوردت وسائل إعلام إسرائيلية أن أحد العسكريين قتل في استهداف المركبة، وذكرت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) أن الاستهداف خلف 3 إصابات خطيرة بصاروخ مضاد للدروع أطلق من شمال غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، ووصفت الهيئة عبر موقعها حالة اثنين من المصابين بالخطيرة جدا، والإصابة الثالثة بالخطيرة.

 

 

وقد استشهد 4 فلسطينيين جراء قصف طائرات الاحتلال سيارة مدنية شمال قطاع غزة، كما استشهد شاب في إطلاق نار من قبل جيش الاحتلال بالمنطقة الحدودية شرق خان يونس جنوب القطاع، ليرتفع عدد الشهداء منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 48 شهيدا، بينهم 14 طفلا و3 سيدات، بالإضافة إلى نحو 304 جريحا آخرين إصاباتهم مختلفة من بينها إصابات خطيرة.

وكثفت قوات الاحتلال صباح اليوم الأربعاء قصفها لقطاع غزة بسلسلة غارات جوية طالت مقار للمقاومة ومقار أمنية في مناطق مختلفة من القطاع، وذكر مراسل الجزيرة في غزة أن مقاتلات إسرائيلية تشن غارات واسعة في القطاع مستهدفة مواقع للمقاومة ومقار أمنية وشرطية، ومن بينها مقر الأمن الداخلي وإدارة الجوازات، وطالت الغارات المنطقة الشمالية الغربية لمدينة غزة، فضلا عن مواقع للمقاومة ومقار أمنية في خان يونس.

وقال الناطق باسم الداخلية في غزة إياد البزم إن الغارات المتتالية لطائرات الاحتلال أسفرت عن تدمير جميع مباني مقر قيادة الشرطة في القطاع.

قيادات حماس

من جهته، قال جيش الاحتلال إنه قتل رئيس جهاز أمن المخابرات العسكرية في حركة حماس وقائد شعبة مكافحة التجسس.

وأضاف صباح اليوم أنه اعترض طائرة مسيرة أطلقت من قطاع غزة إلى داخل إسرائيل، وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال “لا نية لوقف العملية العسكرية في قطاع غزة الآن”، وإن الجيش تدرب على العملية العسكرية في غزة لعدة أشهر.

وأكد جيش الاحتلال أنه استهدف ناشطيْن من حركة حماس “أثناء محاولتهما إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل”، وأضاف أن الطائرات الحربية استهدفت منازل قادة عسكريين لحماس في القطاع.

وحسب مراسل الجزيرة، دفعت إسرائيل بتعزيزات إضافية إلى تخوم القطاع.

وقالت إسرائيل إنها أرسلت 80 طائرة لقصف غزة، ونشرت مشاة ومدرعات دعما للدبابات المنتشرة بالفعل على الحدود، كما قصفت الزوارق الحربية شاطئ مدينة غزة ومنطقة السودانية.

صواريخ المقاومة

وعلى الجانب الآخر، قالت كتائب عز الدين القسام إن الضربة الصاروخية التي وجهتها لتل أبيب استخدمت فيها لأول مرة صواريخ من طراز “إس إتش85” (SH85).

وأوضحت الكتائب مساء أمس أنها قصفت تل أبيب وضواحيها بـ130 صاروخا، ردا على استهداف الطيران الإسرائيلي الأبراج السكنية في قطاع غزة، وأكدت أن هذه الضربة الصاروخية هي أكبر عملية قصف تشنها المقاومة على تل أبيب.

كما أوضحت أنها قصفت عدة أهداف بينها مطار بن غوريون، في حين أفاد مراسل الجزيرة بأن منظومة “القبة الحديدية” فشلت في اعتراض عدد كبير من الصواريخ التي أطلقت من غزة باتجاه تل أبيب.

وقال مسؤول إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية إنه تم تعليق حركة الملاحة الجوية في مطار بن غوريون (شرق تل أبيب) إثر قصف من غزة.

وقد أظهرت صور إجلاء عدد من الركاب في مطار بن غوريون إثر سقوط صاروخ قرب المطار. وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بتعطيل الدراسة اليوم في تل أبيب وعدة مدن.

قال مسؤول إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية إنه تم تعليق حركة الملاحة الجوية في مطار بن غوريون شرق تل أبيب إثر قصف من غزة.

وقال جيش الاحتلال إن نحو 1050 صاروخا أطلقت من غزة، وقد طالت مناطق شاسعة من تل أبيب شمالا حتى بئر السبع شرقا.

القتلى الإسرائيليون

وأفاد مراسل الجزيرة بارتفاع عدد القتلى الإسرائيليين جراء القصف الصاروخي لفصائل المقاومة إلى 5 إسرائيليين، وذلك بعد الإعلان عن مقتل شخص وابنته في مدينة اللد.

وخلّف القصف الصاروخي للمقاومة قتيلين إسرائيليين في عسقلان (جنوب) وثالثا في مدينة “ريشون لتسيون” (وسط) واثنين سقطا في مدينة اللد، إضافة إلى 26 جريحا بينهم إصابات وصفت بالحرجة، بحسب صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية.

وقال مراسل الجزيرة إن المقاومة أطلقت، في ساعة متأخرة من ليل أمس، رشقات صاروخية جديدة على بلدات ومدن في إسرائيل.

وأضاف أن قصفا صاروخيا جديدا وقع على تل أبيب وضواحيها ومدينة عسقلان فجر الأربعاء، كما أكدت كتائب القسام أنها قصفت حقل صهاريج “كاتسا” جنوب عسقلان بـ20 صاروخا من طراز “كيو20” (Q20).

ومن جهتها، أعلنت سرايا القدس -الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي- عن توجيه ضربة بمئة صاروخ تجاه تل أبيب وعسقلان وبئر السبع وسديروت، وذلك ردا على استهداف الأبراج السكنية في غزة.

وأكدت “السرايا” في تصريح مقتضب منتصف ليل الثلاثاء أنها دكّت مدينة عسقلان (شمال قطاع غزة) برشقة صاروخية مُركزة، وصاروخ من طراز “بدر 3”. وذكر مراسل الجزيرة أن صفارات الإنذار دوّت صباح اليوم الأربعاء بمستوطنة “كيرم شالوم” المتاخمة للحدود مع جنوب قطاع غزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى