الأخبار

الإمارات تبرم مع فرنسا اكبر واغلى صفقة لبيع 80 طائرة “رافال”

رويترز – اعتبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال زيارته دبي الجمعة ان اتفاقية بيع الإمارات 80 طائرة مقاتلة من طراز رافال أكدت أن أبوظبي ترى في باريس “شريكا قويا” يوفي بتعهداته ويمكن الاعتماد عليه.
وقال ماكرون لصحافيين في دبي “في الوقت الذي أثاروا (الإماراتيون) فيه بلا شك المزيد من التساؤلات حول شركاء تاريخيين آخرين، اعتقد أن هذا (الاتفاق) يقوّي موقع فرنسا”.
وإلى جانب الطائرات المقاتلة، وقّعت أبوظبي اتفاقية لشراء 12 طائرة مروحية من طراز “كاراكال”. وتبلغ قيمة العقدين بحسب الرئاسة الفرنسية 17 مليار يورو.
رأت الرئاسة الفرنسية في بيان صحافي أنه “انجاز كبير للشراكة الاستراتيجية بين البلدين” الحليفين، مشددة على أهمية القواعد العسكرية الفرنسية الثلاث في البلد الخليجي الثري.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة داسو للطيران المصنّعة لطائرات رافال إريك ترابيير إنّ الطلبية “نجاح فرنسي يؤكّد العلاقة الاستراتيجية التي توحد بلدينا”.
تم التوقيع على الاتفاقية بينما كان ماكرون يجري محادثات مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في موقع إكسبو 2020 دبي، في بداية جولة خليجية تقوده أيضا إلى قطر والسعودية.
وتهدف هذه الطلبية إلى استبدال 60 طائرة من طراز “ميراج 2000-9” التي حصلت عليها الإمارات في عام 1998. وتأتي بعد عشر سنوات من مفاوضات انطلقت بدعم من الرئيس السابق نيكولا ساركوزي.
ومنذ ذلك الحين، حقّقت رافال نجاحا دوليا على الرغم من المنافسة من الطائرات الأميركية والأوروبية الأخرى. لديها الآن ستة زبائن أجانب هم إضافة إلى الإمارات قطر (36 طائرة) والهند (36) ومصر (30 طائرة جديدة بالإضافة إلى 24) واليونان وكرواتيا.
وتأتي الإمارات في المرتبة الخامسة من بين الزبائن الأكثر أهمية للصناعات الدفاعية الفرنسية في الفترة بين 2011-2020، مع طلبات شراء بلغت قيمتها 4,7 مليارات يورو، بحسب تقرير تم تقديمه للبرلمان حول صادرات الأسلحة الفرنسية.
لكن خلال السنوات الأخيرة، تعرّضت باريس لانتقادات على خلفية استخدام هذه الأسلحة في النزاع في اليمن حيث تقود السعودية تحالفا عسكريا يضم الإمارات لدعم الحكومة في مواجهة المتمردين الحوثيين الموالين لإيران، وسط اتهامات لجميع أطراف النزاع بارتكاب انتهاكات قد ترقى إلى جرائم حرب.
– تمديد اتفاقية اللوفر –
يرافق إيمانويل ماكرون وفد كبير من الوزراء يضم وزير الخارجية جان إيف لودريان والاقتصاد برونو لومير والجيوش فلورنس بارلي بالإضافة إلى رؤساء شركات وقّعوا بدورهم سلسلة من الاتفاقات مع شركات إماراتية.
وأعلن الصندوق السيادي الإماراتي “مبادلة” عن تعهّدات بقيمة ثمانية مليارات يورو، بينها ستة مع وزارة الاقتصاد، وذلك بهدف زيادة استثماراته في الشركات الفرنسية.
بالإضافة إلى ذلك، تم تمديد الاتفاقية القائمة بين اللوفر أبوظبي والمتحف الأم في باريس لمدة عشر سنوات حتى عام 2047، على أن تسدّد أبوظبي مبلغ 165 مليون يورو قيمة التمديد.
وصل ماكرون إلى دبي بعد يوم من احتفال الدولة الخليجية بالذكرى الخمسين لتأسيسها. وكان اكسبو 2020، الحدث العالمي الذي ينظّم لأول مرة في الشرق الأوسط، أحد مواقع الاحتفالات بذكرى قيام الدولة الثرية.
وستكون جولة ماكرون سريعة في الخليج إذ تستمر يومين، وبعد دبي سيتوجه إلى قطر مساء الجمعة ومن ثم السبت إلى مدينة جدة في السعودية.
وسيلتقي الرئيس الفرنسي أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.
– قوة موازنة –
من المفترض أن يتم خلال الجولة بحث القضايا الاستراتيجية الأساسية في المنطقة: مكافحة الإرهاب والتطرف وأزمة لبنان والانتخابات في ليبيا والنووي الإيراني وغيرها.
وأكد الإليزيه أن ماكرون “يواصل التزامه” منذ بدء ولايته الرئاسية في عام 2017، الذي يهدف إلى “المساهمة في استقرار” المنطقة الممتدة من “المتوسط حتى الخليج”.
ويوضح أحد مستشاري الرئيس أن فرنسا تقدم نفسها “كقوة توازن من خلال تعزيز الحوار مع وبين مختلف الفاعلين” في المنطقة و”كشريك أساسي وموثوق”.
ولكن على الرغم من كافة الجهود المبذولة، لم يحصل ماكرون على النتائج المرجوة خاصة في لبنان وليبيا.
وقد يتطرق الرئيس الفرنسي إلى الأزمة الدبلوماسية بين لبنان ودول خليجية والتي دفعت السعودية إلى وقف كل الواردات اللبنانية ما أدى إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية هناك.
وكان مستشار الرئيس الإماراتي للشؤون الدبلوماسية أنور قرقاش أكد الثلاثاء أنه في مواجهة الازمات الإقليمية فإن “البلدان مثل فرنسا لديها دور للقيام به”، موضحا “مواقفنا متقاربة جدا” حول القضايا الاستراتيجية.
في جدة، يعقد ماكرون “لقاء معمقا “مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بحسب الإليزيه.
وسيكون ماكرون من أوائل المسؤولين الغربيين الذين يلتقون ولي العهد السعودية منذ الأزمة الدبلوماسية التي أعقبت مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول في تشرين الأول/أكتوبر 2018.
وأكدت الرئاسة الفرنسية أن “المملكة لاعب رئيسي في المنطقة” موضحة “لا يمكننا تخيل أن تكون لدينا سياسة طموحة (في الشرق الأوسط) دون حوار معمق” مع المملكة، الاقتصاد الرئيسي في المنطقة والعضو في مجموعة العشرين.
يغادر الرئيس الفرنسي جدة قبل ساعات من انطلاق النسخة الأولى لجائزة السعودية الكبرى لسباقات الفورمولا واحد.
وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية في بيان الجمعة إن “مبيعات الأسلحة والحفاظ على شراكات عسكرية مشكوك فيها باسم مكافحة الإرهاب وعلى حساب حقوق الإنسان ستظل وصمة عار على السجل الدبلوماسي لإيمانويل ماكرون”.

من جهته قال مسؤول في وزارة الدفاع الفرنسية إن صفقة أسلحة فرنسية قيمتها 17 مليار يورو (19.23 مليار دولار) مع الإمارات ستضمن استقرار سلسلة الإمداد الصناعية لمقاتلات رافال الفرنسية في الأعوام العشرة المقبلة وستدعم بشكل مباشر سبعة آلاف وظيفة محلية.
الصفقة المبرمة اليوم الجمعة هي أكبر طلبية من الخارج على الإطلاق من الطائرة الحربية الفرنسية. وقال المسؤول لصحفيين إنها ترفع عدد طائرات رافال الجديدة أو المستعملة المباعة للتصدير إلى 236 وستؤدي إلى زيادة في إنتاج الطائرة.
وتعمق الصفقة العلاقات الأمنية القائمة بين فرنسا والإمارات، وذل في وقت يقول فيه دبلوماسيون إن حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط تتزايد شكوكهم حيال التزام واشنطن تجاه المنطقة بعد انسحابها من أفغانستان.
وقال المسؤول الفرنسي إن الصفقة تظهر رغبة عدة بلدان في تنويع مصادرها الأمنية.
وقال إن قيمة الصفقة 14 مليار يورو لشراء 80 من طائرات رافال التي تنتجها شركة داسو، وصواريخ كروز جو-جو بملياري يورو يوردها كونسورتيوم إم.بي.دي.إيه الأوروبي و12 طائرة هليكوبتر من طراز إتش225إم التي تنتجها إيرباص.
كما تشمل الصفقة الطراز إف-4 الأحدث من رافال الذي تطوره القوات الجوية الفرنسية التي تهدف لزيادة التواصل ورصد الأهداف المشتركة بين الطائرات.
وقالت مصادر بوزارة الدفاع إن طائرات رافال ستحل محل أسطول طائرات ميراج 2000 المقاتلة التي تنتجها شركة داسو أيضا والتي تستخدمها الإمارات بالفعل، ومن المستبعد أن تحل محل طلبية طائرات إف-35 إذ تواصل الإمارات تعزيز أمنها من موردين رئيسيين.
لكن الصفقة اعتبرت على نطاق واسع مؤشر على نفاد الصبر تجاه تردد الكونجرس الأمريكي في الموافقة على صفقة إف-35 ووسط مخاوف بشأن علاقات الإمارات مع الصين، وهو ما يشكل نشر تكنولوجيا الجيل الخامس لشركة هواوي الصينية في الإمارات.
وقال المسؤول الفرنسي إن الصفقة لا تشمل أي بنود لشراء مقاتلات ميراج 2000 مجددا أو تنفيذ استثمارات صناعية تعويضية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى