الأخبار

الأمم المتحدة: الضربات الإسرائيلية على غزة قد تمثل جرائم الحرب

وزير خارجية فرنسا يحذر من تحول اسرائيل الى دولة ابارتهيد

قالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت إن الضربات الإسرائيلية على غزة تثير قلقا عميقا إزاء التزامها بالقانون الدولي وإن تبين أنها لم تكن متناسبة فقد تمثل جرائم الحرب.

وقالت باشيليت، التي افتتحت جلسة خاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إنها لم تر أي دليل على أن المباني المدنية في غزة التي دمرتها الضربات الإسرائيلية تستخدم لأغراض عسكرية. وشددت على أنه “إذا تبين أن مثل هذه الهجمات غير متناسبة فقد تشكل جرائم حرب”. وحثت باشليت إسرائيل على وقف عمليات الإخلاء في الضفة الغربية “على الفور”، كما دعت “حركة حماس” إلى الكف عن “إطلاق الصواريخ عشوائيا على إسرائيل”.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان،  انتقد  يوم الاحد اسرائيل وحذرها من  من احتمال أن تتحول إلى دولة “فصل عنصري”, وتحدث لودريان عن صدامات دموية وقعت، خلال الأسبوعين الماضيين، في المدن المختلطة داخل إسرائيل بين سكانها الفلسطينيين واليهود، على خلفية عدوان إسرائيل على مدينة القدس المحتلة وقطاع غزة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي “هذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها ذلك، ما يظهر أنه في حال اعتماد حل آخر غير حل الدولتين، ستتوافر مكونات فصل عنصري يستمر لفترة طويلة”، بحسب قناة “فرانس 24”  ما اثار عاصفة من الاحتجاجات في اسرائيل حيث انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء 26 مايو/أيار الجاري، تصريحا لوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، حذر فيه من احتمال أن تتحول إسرائيل إلى دولة “فصل عنصري”. وقال نتنياهو، وفق بيان لمكتبه، “أود أن أعرب عن احتجاجي الشديد ضد حكومة فرنسا بشأن تصريحات وزير الخارجية الفرنسي، التي أدلى بها في مقابلة تلفزيونية”.

واعتبر نتنياهو أن تصريح لودريان بأن إسرائيل يمكن أن تتحول إلى دولة فصل عنصري (أبارتايد) هو “ادعاء وقح وكاذب، وليس له أي أساس”، زاعما “في إسرائيل كل المواطنين متساوون أمام القانون بغض النظر عن أصلهم”.

وأضاف “لن نقبل بأية محاولة منافقة وكاذبة لتعليمنا الأخلاق في هذا الشأن”.

المصدر: “رويترز”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى