الأخبارالرئيسية

اتّهام شابة كنديّة بمحاولة الالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية

ذكرت شرطة الخيالة الملكية الكندية أنّها اعتقلت الأربعاء شابّة من أونتاريو بتهمة المشاركة في أنشطة نفذتها جماعة إرهابية ومغادرة كندا للمشاركة في مثل هذه الأنشطة.
وكانت حليمة مصطفى البالغة من العمر 23 عامًا قد سافرت مع إكار ماو إلى تركيا في عام 2019 وأقاما بالقرب من الحدود السورية. وجاء ذلك بعد زواجهما في ميسيساغا، إحدى ضواحي تورنتو، في ديسمبر كانوت الأول 2018‏‎.‎
وقامت السلطات التركية باحتجازهما لمدة ثلاثة أشهر، حيث اشتبهت في محاولتها الانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية. ثم تمّ إطلاق سراحهما بدون أن توجّه لهما أيّ تهمة.
وعادت حليمة مصطفى وإكار ماو إلى كندا بعد إطلاق سراحهما من تركيا‎.‎
وقال المشرف كريستوفر دوغال، المسؤول عن فريق الأمن القومي المتكامل في ‎شعبة الأمن القومي في شرطة الخيالة الملكية الكندية :» لا يزال المسافرون الكنديون المتطرفون يشكلون مصدر قلق كبير لأنهم يتنقّلون إلى الخارج للمشاركة ‎ ‎في الأنشطة المتعلقة بالإرهاب.» وأضاف أنّه : «على الرغم من أننا نتمتع بمستوى معين من المتابعة على بعض هؤلاء الأشخاص، إلّا إننا نعتمد على دعم الجمهور لتحديد أولئك الذين ينوون السفر لأغراض إرهابية أو الذين يمثلون تهديدًا محليًا بدرجة أكبر.».
وفي ديسمبر كانون الأول الماضي ، اتُهم إيكار ماو بمغادرة كندا بنيّة المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية والمشاركة أيضًا في أنشطة جماعة إرهابية.
وتواجه حليمة مصطفى الآن التهم نفسها. ومثلت في محكمة برامبتون الخميس وتم تأجيل جلسة الكفالة إلى يوم الاثنين المقبل. وفُرض حظر على النشر بناء على طلب الدفاع. ويعتزم المدّعي العام معارضة إطلاق سراحها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى