الأخبارالرئيسية

إيران تنشر لأول مرة صورًا وفيديو لسفينتها التجارية التي تعرضت لهجوم عنيف في مياه البحر المتوسط وتتهم إسرائيل

رويترز: أعلن المتحدث باسم شركة الملاحة البحرية الإيرانية، علي غياثيان، أن جسما متفجرا أصاب سفينة تجارية إيرانية عندما كانت تبحر في المياه الدولية بالبحر المتوسط، مما أدى إلى الحاق أضرار بجزء منها.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (إرنا) اليوم السبت عن غياثيان قوله إن الهجوم الذي تعرضت له سفينة الحاويات “إيران- شهركرد”، وقع أمس الأول الأربعاء في المياه الدولية بالبحر المتوسط، مما أسفر عن تضرر جزء من هيکلها، دون وقوع خسائر بشرية.

وأضاف: “تعود هذه السفينة لشركة الشحن البحري في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وكانت متجهة من إيران إلى أوروبا”.

وأشار غياثيان إلى أنه “بعد اصطدام الجسم المتفجر بالسفينة، وقع حريق جزئي في مكان الانفجار، وقد تم احتواؤه سريعا بجهود القبطان وطاقم السفينة”.

وأضاف أن الإجراءات جارية للكشف عن مصدر هذا “الهجوم الإرهابي”، قائلا: ” هكذا ممارسات إرهابية تعتبر مصداقا للقرصنة البحرية وتتعارض مع القوانين الدولية بشأن أمن الملاحة التجارية، وستجرى المتابعات القانونية عبر المؤسسات الدولية المعنية للكشف عن المتورطين”.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن محقق إيراني قوله اليوم السبت إن إسرائيل تقف على الأرجح وراء الهجوم الذي وقع في البحر المتوسط الأسبوع الماضي وألحق أضرارا بسفينة حاويات إيرانية.

ونقلت وكالة نور نيوز شبه الرسمية عن عضو لم تذكر اسمه في الفريق الإيراني الذي يحقق في الواقعة قوله “بالنظر إلى الموقع الجغرافي والطريقة التي استهدفت بها السفينة فإن أحد الاحتمالات القوية هو أن هذه العملية الإرهابية نفذها النظام الصهيوني (إسرائيل)”.

وامتنع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس عن التعليق مباشرة على الحادث، لكنه قال إن إيران ترسل بانتظام أسلحة إلى وكلائها في المنطقة عن طريق البحر والجو والبر وهي عمليات لا بد وأن تمنعها إسرائيل.

وقال المحقق إن مقذوفات متفجرة ربما أطلقت من طائرة مسيرة أصابت عددا من الحاويات على سطح السفينة.

وجاء الحادث بعد أسبوعين من تعرض سفينة إسرائيلية لتفجير في خليج عمان.

ولم يتضح السبب على الفور، إلا أن مسؤولا دفاعيا أمريكيا قال إن التفجير أحدث ثقوبا في جسم السفينة من الجانبين. واتهمت اسرائيل إيران بالوقوف وراء التفجير وهو ما نفته طهران.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الخميس أن إسرائيل استهدفت ما لا يقل عن 12 سفينة متجهة إلى سوريا وتحمل في الغالب نفطا إيرانيا خشية أن تمول أرباح النفط الإرهاب في الشرق الأوسط.

وامتنع مسؤولون إسرائيليون عن التعليق على تقرير الصحيفة، الذي استشهد بمسؤولين أمريكيين وإقليميين، وجاء في الوقت الذي تراجع فيه إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن السياسة المتعلقة بإيران. ولم يصدر تعليق من السفارة الأمريكية في القدس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى