إيران تحبط محاولة تخريب بموقع نووي قامت بها شبكة جندتها إسرائيل – جريدة مشوار ميديا
أخبار كندا

إيران تحبط محاولة تخريب بموقع نووي قامت بها شبكة جندتها إسرائيل

أحبطت جهات أمنية إيرانية عملية تخريب ضد منشأة فوردو النووية وأوقفت “شبكة” كان أفرادها يتواصلون مع عناصر من الاستخبارات الاسرائيلية، وفق ما أفاد الاعلام الرسمي الإثنين.

وأعلنت وكالة “إرنا” للأنباء “تم توقيف شبكة كانت تعتزم القيام بعملية تخريب في منشأة فوردو النووية، من قبل جهاز الاستخبارات” التابع للحرس الثوري في الجمهورية الإسلامية.

وتقع منشأة فوردو المحصنة داخل الجبال، في وسط إيران على مسافة حوالى 180 كيلومترا جنوب طهران.

وأعلنت إيران في كانون الثاني/يناير 2021، أنها شرعت في فوردو بانتاج اليورانيوم المخصّب عند مستوى 20 بالمئة، وذلك في سياق تراجعها التدريجي عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 مع القوى الكبرى، ردا على انسحاب الولايات المتحدة بشكل أحادي منه في العام 2018.

وأوردت الوكالة أن “عناصر من الاستخبارات الصهيونية كانوا يحاولون التواصل مع أحد العاملين على أجهزة الطرد المركزية (المتطورة) +آي آر 6+”، وقاموا بداية بتجنيد أحد جيرانه”.

ولم تقدم الوكالة الرسمية تفاصيل بشأن هوية أفراد الشبكة أو عددهم أو تاريخ توقيفهم، الا أنها أفادت أن أفرادها كانوا يعتزمون تنفيذ العملية “قبل عيد النوروز”، أي رأس السنة الجديدة في إيران وفق التقويم الهجري الشمسي، التي تبدأ في 21 آذار/مارس.

وسبق للجمهورية الإسلامية أن اتهمت عدوها اللدود اسرائيل، بالوقوف خلف عمليات تخريب واعتداءات طالت منشآتها النووية، مثل منشأة في كرج غرب طهران لتصنيع أجهزة الطرد المركزي في حزيران/يونيو 2021، ومنشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم وسط البلاد في نيسان/أبريل من العام ذاته.

كذلك، تتهم إيران اسرائيل بالوقوف خلف اغتيال أو محاولة اغتيال علماء نوويين، آخرهم محسن فخري زاده الذي قتل في تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية مساء يوم الاثنين بأن عددا من المواقع الإلكترونية الحكومية في إسرائيل تعطلت وتوقفت عن العمل.

وأضافت أن “المستخدِمين أبلغوا أنهم غير قادرين على فتح المواقع”، مشيرةً إلى أن “الوزراء غير قادرين على فتح المواقع الإلكترونية الحكومية”.

وتابعت: “ليس معروفاً سبب الخلل في المواقع الحكومية الإسرائيلية في هذه المرحلة”.

وزعم موقع “hamal” العبري أن هجوما إلكترونيا إيرانيا عطل المواقع الحكومية في إسرائيل.

وذكر الموقع العبري أن المستخدين يواجهون صعوبة في الوصول إلى المواقع الحكومية.

وأشار إلى أن مستخدمي “تويتر” في إيران ذكروا أن المواقع الإسرائيلية تتعرض الآن للهجوم من قبل قراصنة إيرانين.

وأكدت وسائل اعلام إسرائيلية أن “رئيس الحكومة (نفتالي) بينيت خرج من جلسة الحكومة فترةً زمنية امتدت أكثر من ساعتين.. وفي مكتبه لم يقدموا ردّاً”. كما لفتت وسائل إعلام إسرائيلية إلى “هجوم سيبراني شلّ مواقع حكومية.. والتقدير أن قراصنة إيرانيين يقفون خلفه”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، أيضاً، عن المؤسستين الأمنية والعسكرية أن “هجوماً سايبرانياً نُفّذ ضد مواقع حكومية. وأُعلنت حالة الطوارئ في جهاز السايبر القومي (أمن السايبر)”.

وقال مسؤول أمني إسرائيلي مساء يوم الاثنين إن الهجوم الإلكتروني الذي شن على إسرائيل يعد أكبر “هجوم سيبراني” يتم تنفيذه ضد تل أبيب.

وصرح المسؤول بأن التقديرات تشير إلى أن دولة أو منظمة كبيرة تقف وراءه.

وأفاد بأن المواقع التي تعرضت للهجوم هي وزارة الداخلية، ووزارة الصحة، ووزارة العدل، ووزارة الرفاه ومكتب رئيس الوزراء.

كما أكد وزير الاتصالات الإسرائيلي يوعاز هندل أن العطل الذي أصاب مواقع إلكترونية رسمية كان نتيجة هجوم سيبراني، مشيرا إلى أنه لا مخاوف من تسرب للمعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services