الأخبار

إضراب عام في بيت لحم حداداً على استشهاد الأسير المحرر حسين مسالمة

عم الإضراب الشامل محافظة بيت لحم، اليوم الخميس، حدادا على وفاة الأسير المحرر حسين مسالمة بعد معاناة مع مرض السرطان، وأغلقت المحال والمصالح التجارية أبوابها.

كما شهد مخيم الدهيشة مسيرة بعد وفاة الأسير المحرر.

وأعلنت حركة فتح ولجنة التنسيقِ الفصائليّ في محافظة بيت لحم الإضراب الشامل، حداداً على روح الشهيد حسين مسالمة.

وشمل الإضراب مختلف مناحي الحياة، وأغلقت المحال والمصالح التجارية أبوابها. وكان أمين سر اتحاد المعلمين في بيت لحم، عاصم الزبون، قد أعلن، الليلة الماضية، التزام المدارس كافة في المحافظة بالإضراب.

كما حمّل مكتب إعلام الأسرى الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية استشهاد مسالمة، مشيراً الى أن الأسير تعرض لعملية تصفية متعمّدة من قبل الاحتلال، بإهمال علاجه وترك السرطان ينهش جسده.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أعلنت الليلة الماضية، عن “استشهاد الأسير المحرر الذي يعاني من سرطان الدم في فبراير 2020 وكان في مستشفى هداسا قبل نقله قبل أسبوعين لأحد مشافي رام الله”.

واتهمت مؤسسات الأسرى مصلحة السجون بالإهمال الطبي المتعمد بحق الأسرى

وأصدرت السلطات الإسرائيلية قرارا بالإفراج عن الأسير مسالمة (39 عاما)، من بلدة الخضر جنوب بيت لحم بتاريخ 14/2/2021، وتم نقله إلى مستشفى “هداسا” في مدينة القدس.
يذكر أن الأسير مسالمة اعتقل عام 2002، وصدر بحقه حكم بالسجن لمدة 20 عاما، أمضى منها نحو 19 عاما، تنقل خلالها في عدة سجون، وكانت محطته الأخيرة في سجن “النقب الصحراوي”، وعلى مدار عامين كان يعاني الأسير مسالمة من أوجاع وتفاقمت بشكل كبير قبل أن يكتشف المرض لديه بشهرين.

وذكرت هيئة الأسرى أنه “خلال هذه المدة ماطلت إدارة سجون الاحتلال في نقله إلى المستشفى، حتى تبين أنه مصاب بسرطان في نهاية العام الماضي 2020، وأنه في مرحلة متقدمة من المرض، ونقل لاحقا إلى مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى