أخبار كندا

أطباء أوكرانيون هربوا إلى نيوفاوندلاند ولابرادور يشعرون بالإحباط من سلطاتها

تقول طبيبة أوكرانية فرّت من الغزو العسكري الروسي لبلادها ووصلت إلى نيوفاوندلاند ولابرادور الشهر الماضي إنها ليست الطبيب الأوكراني الوحيد الذي يشعر بالإحباط بسبب نقصٍ في المساعدة المقدَّمة من حكومة هذه المقاطعة الواقعة في أقصى الشرق الكندي.

ووصلت الطبيبة مارينا سيكورسكا إلى سانت جونز، عاصمة نيوفاوندلاند ولابرادور، في 14 حزيران (يونيو) الفائت برفقة زوجها وأولادهما الثلاثة.

وأرسلت سيكورسكا رسالة بالبريد الإلكتروني إلى حكومة المقاطعة في 7 تموز (يوليو) قالت فيها إنها تريد أن تعمل وتحتاج إلى المساعدة، ولم تتلقَّ رداً إلّا مساء الأحد، حسب قولها.

وتدرك سيكورسكا أنّ عليها اجتياز امتحانات للحصول على رخصة مزاولة مهنة الطب في نيوفاوندلاند ولابرادور. لكن، حسب قولها، هناك طرق يمكن أن تساعد من خلالها سلطاتُ المقاطعة أو أن تسرّع هذه العملية.

وتعتقد سيكورسكا أنّ مجرّد تقديم وثائق مترجَمة ومعلومات عن الشهادات سيساعد في تسريع الحصول على إذن بمزاولة الطب.

وقبل أن تُضطرّ سيكورسكا للهروب مع عائلتها بسبب الحرب، زاولت مهنة الطب العام مدة ثماني سنوات في العاصمة الأوكرانية كييف حيث كانت قد افتتحت مركزًا طبياً. وقامت أيضاً بتدريس طب الأطفال في الأكاديمية الطبية العسكرية الأوكرانية.

’’أخبرونا أنهم بحاجة إلى أطباء وأنّ الناس يفتقرون إلى أطباء أُسرة‘‘، تقول سيكورسكا عن ممثلين عن حكومة نيوفاوندلاند ولابرادور تحدثت إليهم قبل أن تنتقل مع عائلتها إلى سانت جونز.

سي بي سي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى