الرئيسيةعين على كندامنوعات

أسعار المنازل في كندا قد تتراجع 7% العام المقبل تحت تأثير البطالة

تتوقع مؤسسة «موديز أناليتيكس» أن تهدأ السوق العقارية في كندا في عام 2021 تحت تأثير البطالة وأن تتراجع أسعار المنازل نحو 7%. وتُعنى هذه المؤسسة بالأبحاث الاقتصادية وهي تابعة لمؤسسة «موديز» (Moody›s Corporation) للتصنيف الائتماني.
وتقول المؤسسة في تقرير أصدرته هذا الأسبوع إنّ هناك فائضاً «خطيراً» من المنازل المنفصلة (detached homes) الجديدة في كالغاري وإدمونتون، على التوالي كبرى مدن مقاطعة ألبرتا الغنية بالنفط في غرب كندا وعاصمتها.
هذا إضافةً إلى مشكلة القدرة على التملّك في تورونتو وفانكوفر، على التوالي كبرى مدن مقاطعة أونتاريو وكندا على السواء وكبرى مدن مقاطعة بريتيش كولومبيا في أقصى الغرب، حيث الأسعار هي أعلى بكثير من سائر الأسواق العقارية الكندية.
«لن يكون باستطاعة السوق العقارية أن تواصل الإفلات من الوضع السيء في سوق العمل»، يضيف التقرير.
ولا تعطي «موديز أناليتيكس» في تقريرها تفاصيل عن طريقة توصلها إلى هذه التوقعات، لكنها تقول إنّ مؤشرها لأسعار المنازل في عام 2021 يدلّ على تراجع بنسبة 6,7% في أسعار المنازل المنفصلة وبنسبة 6,5% لشقق التمليك (كوندومينيوم).
وتأتي توقعات «موديز أناليتيكس» في أعقاب صدور تقارير عن الجمعية الكندية للعقارات (CREA – ACI) تفيد عن مبيعات قياسية من المنازل في شهريْ تموز (يوليو) وآب (أغسطس) الفائتيْن في وقت أسعار الفوائد العقارية هي في مستويات متدنية جداً وبدفعٍ أيضاً من طلبٍ مكبوت بعد تراجع المبيعات بشكل حاد في الربيع في ظلّ التدابير المتَّخذة للحدّ من انتشار جائحة «كوفيد – 19».
وتتوقع «موديز» أن يُسجَّل التراجع الأكبر في الحركة العقارية في مقاطعات البراري، وهي ألبرتا وساسكاتشيون ومانيتوبا، مع تراجع المساعدات الحكومية ونهاية فترة تأجيل تسديد الأقساط العقارية والصعوبات المتواصلة المتصلة بمديونية الأُسر والبطالة.
ويتوقع التقرير ارتفاعاً ملموساً في أسعار العقارات في عام 2020 إذا ما توفّر لقاح ضدّ مرض «كوفيد – 19» في النصف الثاني من عام 2021.
(وكالة الصحافة الكندية )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى