الأخبارالرئيسية

أستراليا تطالب الصين بالاعتذار بعد نشر الأخيرة صورة لجندي يضع سكينا على رقبة طفل أفغاني

قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، إن بلاده تطالب بكين بالاعتذار على نشر صورة مزيفة تظهر جنديا أستراليا وهو يضع سكينا على حلق طفل أفغاني. وأضاف موريسون أن أستراليا تسعى لإزالة الصورة “البغيضة حقا” التي نشرها ليجيان تشاو، نائب مدير قسم المعلومات في وزارة الخارجية الصينية، على وسائل التواصل الاجتماعي. وقال في تصريح صحفي: “إنه أمر مشين للغاية ولا يمكن تبريره على أي أساس … يجب أن تخجل الحكومة الصينية من هذا المنشور”.

وجاء رد فعل موريسون بعد وقت قصير من نشر الصورة عبر حساب ليجيان تشاو، نائب مدير قسم المعلومات في وزارة الخارجية الصينية، في “تويتر”. وأرفق تشاو تعليقا مع الصورة قال فيه: “مصدوم بشأن مقتل جنود وسجناء أفغان على أيدي القوات الأسترالية، نحن ندين هذه التصرفات بقوة وندعو إلى محاسبة المسؤولين”.

وقد تم الكشف مؤخرا عن فضيحة حول سلوك الجيش الأسترالي في أفغانستان، حيث ظهرت أدلة تؤكد أن  وحدات النخبة في القوات الخاصة “قتلت بشكل غير قانوني” 39 مدنيا وسجينا أفغانيا على الأقل.

وأعلنت الحكومة الأسترالية، الخميس الماضي، أنها سرحت ما لايقل عن 10 من عسكرييها العاملين في قواتها الخاصة، جراء ضلوعهم بشكل غير مباشر في عمليات قتل غير قانونية في أفغانستان.

وأفيد في وقت سابق بأن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشونينغ، قد قال خلال إفادة صحفية يوم الاثنين إن “أستراليا بحاجة إلى التحقيق في الجرائم الخطيرة لجيشها في أفغانستان، وتقديم الجناة إلى العدالة وتقديم اعتذار رسمي للشعب الأفغاني، بدلا من الاستياء من انتقاد الدول الأخرى”.

وفي الشأن ذاته،  قالت السفارة الصينية في أستراليا إن السياسيين هناك “أساءوا تفسير” تغريدة تظهر صورة معدلة رقميا لجندي أسترالي يضع سكينا ملطخا بالدماء على رقبة طفل أفغاني، وإنهم يحاولون إذكاء المشاعر القومية.

ووصف رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، يوم الاثنين، التغريدة التي نشرها المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان بأنها “مثيرة للاشمئزاز” ودعا إلى تقديم اعتذار.

وجرى تثبيت التغريدة في أعلى صفحة حساب تشاو، اليوم الثلاثاء، فيما أجرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية، المعروفة بآرائها القومية، مقابلة مع الفنانة الصينية التي صممت الصورة.

وقال بيان للسفارة الصينية في كانبيرا إن “غضب بعض السياسيين ووسائل الإعلام الأسترالية ليس سوى تفسير خاطئ، ورد فعل مبالغ فيه على تغريدة السيد تشاو”.
وأكدت السفارة أن وزير الخارجية والتجارة الأسترالي اشتكي في اتصال بالسفير تشنغ جينغي أمس الاثنين من المنشور، مضيفة أن تشنغ “دحض الاتهامات غير المبررة ووصفها بأنها غير مقبولة على الإطلاق”.

ورأت البعثة الدبلوماسية الصينية في كانبيرا أن أستراليا تسعى إلى “تأجيج المشاعر القومية المحلية.. وصرف انتباه الجمهور عن الفظائع المروعة التي ارتكبها بعض الجنود الأستراليين”.

(رويترز)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى